موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - كتاب الحدود - شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
  
 
 شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين
 مقدمة
 كتاب الطهارة
 فَصْلٌ فِي الْمِيَاه
 باب الآنية
 باب الاستنجاء وآداب قضاء الحاجة
 باب صفة الوضوء
 باب نواقض الوضوء
 باب ما يوجب الغسل وصفته
 باب التيمم
 باب الحيض
 كتاب الصلاة
 شروط الصلاة
 باب صفة الصلاة
 أركان الصلاة
 باب السجود
 سجود السهو
 سجود التلاوة
 سجود الشكر
 باب "مفسدات الصلاة ومكروهاتها"
 باب صـلاة التطوع
 صلاة الكسوف
 صلاة الوتر
 صلاة الاستسقاء
 أوقات النهي
 باب صلاة الجماعة والإمامة
 باب الصـلاة لأهل الأعذار
 صلاة المريض والمسافر
 صلاة الخوف
 باب صلاة الجمعة
 باب صلاة العيدين
 كتاب الجنائز
 كتاب الزكاة
 زكاة الأثمان
 زكاة عروض التجارة
 باب زكاة الفطر
 باب أهل الزكاة ومن لا تدفع له
 كتاب الصيام
 صيام التطوع
 الاعتكاف
 كتاب الحج
 حديث جابر في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم
 أركان الحج وواجباته
 محظورات الإحرام
 شروط الطواف وأحكامه
 شروط السعي
 باب الهدي والأضحية والعقيقة
 كتاب البيوع
 شروط البيع
 باب بيع الأصول والثمار
 باب الخيار وغيره
 باب السلم
 باب الرهن والضمان والكفالة
 باب الحجر لفلس أو غيره
 باب الصلح
 باب الوكالة والشركة والمساقاة والمزارعة
 باب إحياء الموات
 باب الجعالة والإجارة
 باب اللقطة
 باب المسابقة والمغالبة
 باب الغصب
 باب العارية والوديعة
 باب الشفعة
 باب الوقف
 باب الهبة والعطية والوصية
 كتاب المواريث
 أصحاب الفروض والعصبات ومسائل في الميراث
 باب العتق
 كتاب النكاح
 شروط النكاح
 النكاح وشروطه وعيوبه
 باب الشروط في النكاح
 العيوب في النكاح
 كتاب الصداق
 باب عشرة النساء
 باب الخلع
 كتاب الطلاق
 الطلاق البائن والرجعي
 باب النفقات للزوجات والأقارب والمماليك والحضانة
 كتاب الأطعمة
 [باب الذكاة والصيد]
 [باب الأيمان والنذور]
 [كتاب الجنايات]
 كتاب الحدود
 حد الزنا
 حد القذف
 حد التعزير
 حـد السرقة
 حد الحرابة
 حكم البغـاة
 باب حكم المرتد
 كتاب القضاء والدعاوى والبينات وأنواع الشهادات
 باب القسمة
 باب الإقرار
شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين - كتاب الحدود

كتاب الحدود

لا حد إلا على مكلف عالم بالتحريم ولا يقيمه إلا الإمام، أو نائبه، إلا السيد؛ فإن له إقامته بالجلد، خاصة على رقيقه، وحد الرقيق في الجلد نصف حد الحر


بقي لنا الحدود والقضاء والإقرار.

أما الحدود: فإنها عقوبات الذنوب، وأما القضاء والبينات والإقرار، فهي التي تؤدى بها الحقوق.

الحد: عقوبة مقدرة شرعا على ذنب؛ لتمنع من الوقوع في مثله، يعنى: أن الذي قدرها هو الله. مقدرة شرعا، العقوبة إما رجم، وإما جلد، وإما قطع، وإما نفي، ونحو ذلك. لا يقام الحد إلا على مكلف، وهو البالغ العاقل، فلا يقام على الصغير ولا على المجنون، وكذلك عالم بالتحريم، لا حد إلا على من علمه، فإذا كان لا يعلم بالتحريم: لا يعلم أن الزنا حرام، فإنه لا يحد عليه؛ وذلك لأنه لم يعرف الحقوق، ولا يقيمه إلا الإمام أو نائبه؛ وذلك لأنه عقوبة شرعية، فيتولى إقامتها الإمام الأعظم، أو نائبه كالأمير والقاضي وما أشبههما، فهو الذي يقطع يد السارق، ويرجم الزاني، ويجلد القاذف وما أشبههم إلا السيد (سيد العبد)؛ فإن له إقامته بالجلد خاصة على رقيقه؛ لأن العبيد ليس عليهم رجم، فإذا كان عليه جلد جلد الزنا، فإنه يقيمه سيده حد الرقيق في الجلد: نصف حد الحر، وحد الحر مائة جلدة في الزنا قال تعالى: ﴿فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ (2)والرجم لا يتنصف، فدل على أنه لا رجم على الزاني الرقيق، الذي يتنصف هو الجلد في قوله: ﴿فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ (1)


(1) سورة النور: 2
(2) سورة النساء: 25