موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - باب العارية والوديعة - شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
  
 
 شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين
 مقدمة
 كتاب الطهارة
 فَصْلٌ فِي الْمِيَاه
 باب الآنية
 باب الاستنجاء وآداب قضاء الحاجة
 باب صفة الوضوء
 باب نواقض الوضوء
 باب ما يوجب الغسل وصفته
 باب التيمم
 باب الحيض
 كتاب الصلاة
 شروط الصلاة
 باب صفة الصلاة
 أركان الصلاة
 باب السجود
 سجود السهو
 سجود التلاوة
 سجود الشكر
 باب "مفسدات الصلاة ومكروهاتها"
 باب صـلاة التطوع
 صلاة الكسوف
 صلاة الوتر
 صلاة الاستسقاء
 أوقات النهي
 باب صلاة الجماعة والإمامة
 باب الصـلاة لأهل الأعذار
 صلاة المريض والمسافر
 صلاة الخوف
 باب صلاة الجمعة
 باب صلاة العيدين
 كتاب الجنائز
 كتاب الزكاة
 زكاة الأثمان
 زكاة عروض التجارة
 باب زكاة الفطر
 باب أهل الزكاة ومن لا تدفع له
 كتاب الصيام
 صيام التطوع
 الاعتكاف
 كتاب الحج
 حديث جابر في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم
 أركان الحج وواجباته
 محظورات الإحرام
 شروط الطواف وأحكامه
 شروط السعي
 باب الهدي والأضحية والعقيقة
 كتاب البيوع
 شروط البيع
 باب بيع الأصول والثمار
 باب الخيار وغيره
 باب السلم
 باب الرهن والضمان والكفالة
 باب الحجر لفلس أو غيره
 باب الصلح
 باب الوكالة والشركة والمساقاة والمزارعة
 باب إحياء الموات
 باب الجعالة والإجارة
 باب اللقطة
 باب المسابقة والمغالبة
 باب الغصب
 باب العارية والوديعة
 باب الشفعة
 باب الوقف
 باب الهبة والعطية والوصية
 كتاب المواريث
 أصحاب الفروض والعصبات ومسائل في الميراث
 باب العتق
 كتاب النكاح
 شروط النكاح
 النكاح وشروطه وعيوبه
 باب الشروط في النكاح
 العيوب في النكاح
 كتاب الصداق
 باب عشرة النساء
 باب الخلع
 كتاب الطلاق
 الطلاق البائن والرجعي
 باب النفقات للزوجات والأقارب والمماليك والحضانة
 كتاب الأطعمة
 [باب الذكاة والصيد]
 [باب الأيمان والنذور]
 [كتاب الجنايات]
 كتاب الحدود
 حد الزنا
 حد القذف
 حد التعزير
 حـد السرقة
 حد الحرابة
 حكم البغـاة
 باب حكم المرتد
 كتاب القضاء والدعاوى والبينات وأنواع الشهادات
 باب القسمة
 باب الإقرار
شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين - باب العارية والوديعة

باب العارية والوديعة

باب "العارية والوديعة" وهي: إباحة المنافع، وهي مستحبة في المعروف، قال -صلى الله عليه وسلم-: « كل معروف صدقة »(1) .

وإن شرط ضمانها ضمنها، وإن تعدى أو فرط فيها ضمنها، وإلا فلا. ومن أودع وديعة فعليه حفظها في حرز مثلها، ولا ينتفع بها بغير إذن ربها.


بعده "العارية والوديعة" العارية: إباحة مال لمن ينتفع به ولا يملكه، وهي مستحبة؛ لأنها من التعاون على البر والتقوى.

إذا طلبك أخوك أن تعيره كتابا يطالع فيه عارية ثم يرده عليك لك أجر، أو قدرا يطبخ فيه، أو -مثلا- فراشا يفرشه ثم يرده، أو خيمة ينزل فيها يوما ثم يردها عارية، أو سيارة -مثلا- يذهب عليها ثم يرجع يوما أو نصف يوم عارية؛ هذه منفعة ولكنها مضمونة؛ مضمونة لأنه في حديث: « أن النبي -صلى الله عليه وسلم- استعار من صفوان بن أمية أدرعا للقتال في غزوة حنين، فقال صفوان قبل أن يسلم: أغصبا يا محمد. فقال: بل عارية مضمونة »(2) .

الدروع هي التي يلبسها المقاتل تقيه من وقع السلاح، فجعلها عارية وذكر أنها مضمونة، مستحبة في المعروف؛ لأن ذلك من التعاون على الخير: « كل معروف صدقة »(1) .

ولو -مثلا- أنها نقصت قيمتها لو لبس الثوب في أيام حفل ونقصت قيمته فلك أجر؛ حيث أعرته هذا، أو نقصت قيمة القدر الذي طبخ فيه، أو السيارة التي ركبها، أو البعير الذي حمل عليه، أو ما أشبه ذلك.

إذا شرط ضمانها ضمنها، والصحيح أن الأصل في ضمانها إلا إذا أسقطه، إذا قال: إن تلفت فلا حرج عليك، إن تلف البعير ومات تحتك فلا تضمن، إن خربت السيارة وأصلحتها أو احتاجت إلى إصلاح فلا إثم عليك، يضمنها إن تعدى أو فرط، وإلا فلا.

إن تعدى أو فرط أو شرط ضمانها أو نحو ذلك، إذا تعدى -مثلا- ذكرنا التعدي: هو أن يحملها ما لا تطيق -مثلا-، أو يعرضها للتلف.

والتفريط: أن يهملها، أهملها بلا علف فماتت، أو أهملها -مثلا- بدون وقود فخربت الماكينة بدون زيت أو نحوه يضمنها، وإلا فلا.

ومن أودع وديعة فعلية حفظها في حرز مثلها، ولا ينتفع بها بغير إذن ربها، الوديعة أمانة، أمانة عند المودع فيحفظها في حرز مثلها، فإن فرط أو تعدى ضمن، وإلا فلا. نكتفي بهذا.


(1) البخاري : الأدب (6021) , والترمذي : البر والصلة (1970) , وأحمد (3/360).
(28) أبو داود : البيوع (3562) , وأحمد (6/465).