موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - أوقات النهي - شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
  
 
 شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين
 مقدمة
 كتاب الطهارة
 فَصْلٌ فِي الْمِيَاه
 باب الآنية
 باب الاستنجاء وآداب قضاء الحاجة
 باب صفة الوضوء
 باب نواقض الوضوء
 باب ما يوجب الغسل وصفته
 باب التيمم
 باب الحيض
 كتاب الصلاة
 شروط الصلاة
 باب صفة الصلاة
 أركان الصلاة
 باب السجود
 سجود السهو
 سجود التلاوة
 سجود الشكر
 باب "مفسدات الصلاة ومكروهاتها"
 باب صـلاة التطوع
 صلاة الكسوف
 صلاة الوتر
 صلاة الاستسقاء
 أوقات النهي
 باب صلاة الجماعة والإمامة
 باب الصـلاة لأهل الأعذار
 صلاة المريض والمسافر
 صلاة الخوف
 باب صلاة الجمعة
 باب صلاة العيدين
 كتاب الجنائز
 كتاب الزكاة
 زكاة الأثمان
 زكاة عروض التجارة
 باب زكاة الفطر
 باب أهل الزكاة ومن لا تدفع له
 كتاب الصيام
 صيام التطوع
 الاعتكاف
 كتاب الحج
 حديث جابر في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم
 أركان الحج وواجباته
 محظورات الإحرام
 شروط الطواف وأحكامه
 شروط السعي
 باب الهدي والأضحية والعقيقة
 كتاب البيوع
 شروط البيع
 باب بيع الأصول والثمار
 باب الخيار وغيره
 باب السلم
 باب الرهن والضمان والكفالة
 باب الحجر لفلس أو غيره
 باب الصلح
 باب الوكالة والشركة والمساقاة والمزارعة
 باب إحياء الموات
 باب الجعالة والإجارة
 باب اللقطة
 باب المسابقة والمغالبة
 باب الغصب
 باب العارية والوديعة
 باب الشفعة
 باب الوقف
 باب الهبة والعطية والوصية
 كتاب المواريث
 أصحاب الفروض والعصبات ومسائل في الميراث
 باب العتق
 كتاب النكاح
 شروط النكاح
 النكاح وشروطه وعيوبه
 باب الشروط في النكاح
 العيوب في النكاح
 كتاب الصداق
 باب عشرة النساء
 باب الخلع
 كتاب الطلاق
 الطلاق البائن والرجعي
 باب النفقات للزوجات والأقارب والمماليك والحضانة
 كتاب الأطعمة
 [باب الذكاة والصيد]
 [باب الأيمان والنذور]
 [كتاب الجنايات]
 كتاب الحدود
 حد الزنا
 حد القذف
 حد التعزير
 حـد السرقة
 حد الحرابة
 حكم البغـاة
 باب حكم المرتد
 كتاب القضاء والدعاوى والبينات وأنواع الشهادات
 باب القسمة
 باب الإقرار
شرح منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين - أوقات النهي

أوقات النهي

وأوقات النهى عن النوافل المطلقة:

من الفجر إلى أن ترتفع الشمس قيد رمح، ومن صلاة العصر إلى الغروب، ومن قيام الشمس في كبد السماء إلى أن تزول.


ذكر بعد ذلك: أوقات النهي التي ينهى بها عن النوافل المطلقة، كلمة المطلقة تخرج ذوات الأسباب، يعنى أن هناك صلوات مقيدة، فتفعل في هذه الأوقات، فمثلا قضاء الفوائت يصلى في كل وقت.

وفي الحديث: « من نام عن صلاته، أو نسيها، فليصلها إذا ذكرها »(1)يعنى ولو في وقت نهي، كذلك إعادة الصلاة.

في الحديث: « أنه -صلى الله عليه وسلم- أحضر رجلين بعد الفجر، قال: ما بكما؟ ألم تصليا؟ قد صلينا في رحالنا. قال: إذا صليتما، وأتيتما ونحن نصلي فصليا معنا تكن لكما نافلة »(2)مع أنهما قد صليا الفجر، فأباح لهما أن يصليا، يعيدا الفجر نافلة.

صلاة الجنازة تصلى في كل وقت لأنها ليست ++… ولا سجود، ولأنه في الحديث يقول: « لا ينبغي لجنازة مسلم، أو لجيفة مسلم أن تحبس بين ظهراني أهله »(3) .

اختلف في بعض الصلوات، فاختلف في ركعتي الطواف، فنقل عن عمر، وابن عمر، وابن الزبير أنهم لا يصلونها في وقت النهى إذا طافوا تأخروا، طاف عمر، وأخر صلاة الركعتين حتى طلعت الشمس وانتشرت، ولكن الجمهور قال: إنها تصلى ولو في وقت النهي.

الأمر بها لقوله: « لا تمنعوا أحدا طاف في هذا البيت، وصلى أية ساعة »(4).

اختلف في تحية المسجد، وهي مما طال الخلاف فيه، وما كثر فيه الخوض، حتى ذكر الشوكاني أن كثيرا من العلماء ينهون عن دخول المسجد بعد العصر، أو بعد الفجر يقول: إنك إن دخلت فجلست بدون صلاة خالفت قوله: « ولا يجلس حتى يصلي »(5)وإن صليت خالفت قوله: « لا صلاة بعد العصر، حتى تغرب الشمس، ولا صلاة بعد الفجر حتى تطلع الشمس »(6) فينهون عن الدخول في هذا الاختلاف.

وبعضهم يقول: يصلي في الأوقات المتسعة؛ لأن وقت النهي بعد العصر، وبعد الفجر وقت موسع ووقت مضيق، فيصلى تحية المسجد وركعتي سنة الوضوء في الوقت الموسع، الذي هو بعد العصر إلى قرب الغروب، وبعد الفجر إلى قرب الطلوع، فأما إذا تديرت الشمس إلى الغروب، فلا يصلى لا تحية مسجد، ولا غيرها؛ لورود النهي.

وأنه قال: « تلك صلاة المنافق؛ يعقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني الشيطان، قام فنقر أربعا لا يذكر الله فيها إلا قليلا »(7)يكون هذا كأنه قول متوسط أنك تصليها بين الوقت المتسع، وبين الوقت الضيق لو دخلت قرب الغروب، وقرب الطلوع، فلا تصلي حتى يخرج وقت النهي، وكذلك قبيل الظهر إذا كانت الشمس في كبد السماء إلى أن تزول. اقرأ بعد هذا.


مسلم : المساجد ومواضع الصلاة (680) , والنسائي : المواقيت (619) , وأبو داود : الصلاة (435) , وابن ماجه : الصلاة (697) , ومالك : وقوت الصلاة (25).
(2) الترمذي : الصلاة (219) , والنسائي : الإمامة (858) , وأحمد (4/160).
(3) أبو داود : الجنائز (3159).
(4) الترمذي : الحج (868) , والنسائي : مناسك الحج (2924) , وأبو داود : المناسك (1894) , وابن ماجه : إقامة الصلاة والسنة فيها (1254) , وأحمد (4/84) , والدارمي : المناسك (1926).
(5) البخاري : الجمعة (1167) , ومسلم : صلاة المسافرين وقصرها (714) , والترمذي : الصلاة (316) , والنسائي : المساجد (730) , وأبو داود : الصلاة (467) , وابن ماجه : إقامة الصلاة والسنة فيها (1013) , وأحمد (5/311) , والدارمي : الصلاة (1393).
(6) البخاري : مواقيت الصلاة (586) , ومسلم : صلاة المسافرين وقصرها (827) , والنسائي : المواقيت (567) , وابن ماجه : إقامة الصلاة والسنة فيها (1249) , وأحمد (3/66).
(7) مسلم : المساجد ومواضع الصلاة (622) , والترمذي : الصلاة (160) , والنسائي : المواقيت (511) , وأبو داود : الصلاة (413) , وأحمد (3/102) , ومالك : النداء للصلاة (512).