موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - الخاتمة - شرح منظومة ألقاب الحديث
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح منظومة ألقاب الحديث لفضيلة الشيخ عادل بن محمد السبيعي
  
 
 شرح منظومة ألقاب الحديث
 المقدمة
 مقدمة الناظم
 المتن والسند
 الحديث الصحيح
 الحديث الحسن
 الحديث الضعيف
 الحديث المتواتر والآحاد والمشهور والعزيز والغريب
 الحديث المرفوع والموقوف والمقطوع
 الإسناد العالي والنازل
 الحديث المسلسل
 الحديث المهمل
 الحديث المرسل والمنقطع والمعضل والمدلس
 المزيد في متصل الأسانيد
 زيادة الثقة والمحفوظ والشاذ
 الحديث المنكر
 المتابع والشاهد والمفرد والاعتبار
 الحديث الموضوع
 الحديث المتروك
 الحديث المنكر
 الحديث المعلل
 الحديث المضطرب
 الحديث المدرج
 الحديث المقلوب
 الحديث المحكم
 الحديث المختلف
 الناسخ والمنسوخ
 غريب ألفاظ الحديث
 مشكل الحديث
 التصحيف والتحريف
 الحديث المبهم
 الخاتمة
شرح منظومة ألقاب الحديث - الخاتمة

 

الخاتمة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، قال الناظم رحمه الله تعالى:

وقد تناهت طرفة من الطـرف

 

آخذة مـن المهـم بطـرف

مختومـة بحـمد مـن ثناها

 

سـنية يجـلو الدجى سناها

محتومـة الـصلاة والسـلام

 

علـى الذي اصطفي بالختام


 

طيب يقول الناظم رحمه الله تعالى ختاما لهذا النظم، هذا النظم الحقيقة يعتبر جيدا إلى حد كبير، طيب يقول: وقد تناهت أي انتهت انتهى هذا النظم:

وقد تناهت طرفة من الطـرف

 

.............................

ولهذا سميناها نحن طرفة الطرف طيب كما سماها الناظم:

وقد تناهت طرفة من الطـرف

 

.............................

وصلت وبلغت آخرها أن تكون طرفة من الطرف:

.............................

 

آخـذة مـن المهـم بطـرف

وهذا من تواضعه حيث إنه ذكر أنها أخذت من المهم بطرف لم تأخذ جميع المهم وإنما أخذت بطرف منه يعني سائر مناسب لطالب العلم أن ينتفع به، يقول رحمه الله:

مختومـة بحـمد مـن ثناها

 

.............................

من الذي ثناها يعني جعلها نيرة وجعلها منيرة هو الله سبحانه وتعالى طيب:

.............................

 

سـنية يجـلو الدجـى سناها

سنية طبعا ممكن تقول سُنية وكلها ماشية لكن سنية يعني مضيئة منيرة، فيها النور والسنا، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: « بشر المشائين بالظلم بالنور والسنا »1 طيب « والنور التام يوم القيام »1 طيب "سنية" أي منيرة يجلو الدجى أي الظلام "سناها" أي نورها:

محتومـة الـصلاة والسـلام

 

.............................

 

أي: متحتم أن نختمها بالصلاة والسلام على خير البرية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي اصطفي واختير من بين الخلق لأن يكون خاتم النبيين والمرسلين عليه وعلى آله وآل بيته الطيبين الصلاة والسلام، وبهذا نكون نهينا هذا النظم، أسأل الله عز وجل أن يكتب لي ولكم الأجر، وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه، ولا تظنوا أن ما قمنا به إن كنا مخلصين له سبحانه وتعالى أنه يضيع، فإن هذه المنظومة هي إنما يستعان بها على فهم كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعلماء يقولون: الوسائل لها أحكام المقاصد، لها أحكام المقاصد، فأنت إذا راجعت هذا النظم حاولت أن تحفظه وتقيد القواعد فإنك إن شاء الله تعالى، إن شاء الله بعد ما ينزل على الموقع يعني يكون مكتوبا، ولعلهم يعطوني الفرصة لإخواننا أراجع لأن خاصة اليومين الأخيرة ما راجعت لكم شيئا أبدا يعني يأتي به وهذا طبعا تقصير مني لا أقول هذا يعني لشيء.

طيب فيه سؤال عندكم، نعم اتفضل يا شيخ، نعم أنت اللي طرحت السؤال أيش؟ نعم، الغريب هو يعني أعم من المفرد، المفرد نوع من الغريب يسمى الفرد، وهو الغريب المطلق؛ لأن عندنا الغريب نوعان نسبي ومطلق، فالمطلق هو الفرد عندنا، طيب أو باعتبار -بارك الله فيك- باعتبار أنه في أول الوهلة يكون غريبا وقد لا يكون مطلقا وقد لا يكون مطلقا لكن لأول الوهلة ولأول النظر يكون أيش غريبا ثم بعد ذلك يتضح لنا خلافه، نعم.

فيه أسئلة مكتوبة ولا شيء عندك، نعم طيب أيش فيه كتاب ابن قتيبة؟ إيه مختلف الحديث لابن قتيبة نعم مشكل الحديث لابن فورك، طيب نعم.

أحسن الله إليك، يقول: إذا حديث ظاهره التعارض مع نص قرآني فماذا يسمى؟

الصحيح أن يعني أن السنة لا تتعارض مع القرآن؛ لأن القرآن كلام محكم، ولكن النزاع في فهم الآية ومدلول الآية، فإذا ثبت الحديث طيب وكان هناك تعارض صريح ولا أعرف شيئا من هذا القبيل أنا، لا أعرف شيئا من هذا القبيل، فإنه يكون هذا يسمى تعارضا من حيث هو تعارض، لكن الحكم للقرآن هنا، الحكم للقرآن ما لم يكن هناك قدرة على الجمع بين أن يكون هذا تخصيصا أو تقييدا أو نحو ذلك. نعم.

أحسن الله إليك، يقول: حكم العمل بمختلف الحديث الجمع والتاريخ والترجيح ثم التوقف ما معنى هذا؟

نعم هذه الخطوات ذكرها أهل العلم، من أهل العلم كما قلت لكم قال: أول شيء ننظر في التاريخ إن ثبت عندنا فيكون ناسخا ومنسوخا ولا نحتاج نعمل بالمنسوخ نهائيا هذا قال به بعض أهل العلم؛ لأن خلاص حكم ملغى في الشريعة وبعضهم قال لا ، بل إنا نجمع لأن العمل بالمدلولين أولى من اطراح أحدهما بالنصين يعني، العمل بهما أولى من اطراح أحدهما، فيعني أنه إذا وجد الحديثان المختلفان فإنه ينظر فيهما وعلى هذا الأساس يعني ننظر إما نستطيع الجمع فنجمع حتى نعمل بهما جميعا، أو نحكم إن وجدنا التاريخ بالمتأخر، ونجعل الحكم للمتأخر إذا علم التاريخ، أو نرجح بطرق الترجيح الأخرى، طيب هذا عارضه نص آخر، هذا عارضه ظاهر آية، هذا عارضه إجماع، هذا عارضه مثلا فتوى الصحابة وما إلى ذلك، هذه طرق الترجيح التي يذكرها أهل العلم، أو أنا نتوقف وهذا التوقف حكم عدمي يختلف باختلاف الأشخاص، نعم، الإجابات مختصرة للوقت ما بدنا نطول نعم.

أحسن الله إليك، يقول: ما الفرق بين الحديث المضطرب ومختلف الحديث؟

الحديث المضطرب: حديث روي من وجوه لا يمكن الجمع بينها من جهة الإسناد، ثم إنه حديث واحد بمتن واحد لصحابي واحد وقع في هذا الاضطراب والاختلاف، أما الحديث المختلف: فيكون حديثان لا غبار عليهما في الصحة صحيحان كلاهما، لكنهما تعارضا في المدلول، فيكون المضطرب المتن واحد، في مختلف الحديث متنان، طيب المضطرب الإسناد عن صحابي واحد، هنا ممكن يكون عن صحابيين، طيب هناك الاختلاف يكون في الإسناد والمتن من حيث الألفاظ تراكيبها، هناك لا من حيث فقط المعنى اللي هو المحكم ومختلف الحديث.

أحسن الله إليك، يقول: عند تحديث الشخص لعوام المسلمين في فضائل الأعمال بأحاديث ضعيفة بشروطها، هل يبين لهم الضعف وجوبا أو يقول روي بصيغة التمريض؟

إذا كان الناس تفهم معنى روي أنه بمعنى صيغة التمريض والتضعيف كأمثالكم طلاب العلم فإنه يكفي صيغة التمريض، أما إذا كانوا لا يفهمون ذلك بمعنى وهو الغالب على العوام طيب أنهم لا يفهمون بعض الاصطلاحات حتى اصطلاحات يعني كلمة موضوع كلمة مرسل ما يفهمونها ما يعرفونها العوام، فهنا نقول لهم يعني الأولى بطالب العلم أن يبين ذلك، يعني إذا جاء وقال هذا الحديث منقطع يقول يعني لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم يبين للعامة هذا، إذا جاء يريد أن يبين حديثا أنه كذب عن النبي صلى الله عليه وسلم موضوع يقول هذا حديث مكذوب لا يجوز روايته عن النبي صلى الله عليه وسلم وإنما ذكرته حتى تحضرونه، وهلم جرا، وأما الاكتفاء بصيغة روي أو ذكر أو نمي أو قيل فلا تكفي عند العامة فلا بد من البيان صريحا، لا بد من البيان صريحا.

وأما الحديث الذي في فضائل الأعمال فالصحيح ينبغي على طالب العلم ألا يشتغل به، ويعتمد على الصحيح الثابت، ويدع ما سوى ذلك، طيب باب فضائل الأعمال باب ولج منه أهل الباطل، طيب وكلام أهل العلم وشروطهم لا تنطبق على كثير ممن يفعله كثير من الخطباء وكثير من المعلمين وكثير من أساتذة الجامعات وكثير من المحاضرين والمشايخ، لا تنطبق عليهم الشروط، الشروط الخمسة التي ذكروها في جواز رواية الحديث الضعيف لا تنطبق على عامة ما يروونه الناس اليوم، بل ولا كثير مما ذكره الأئمة المتقدمون اللي أقصد المتقدمين في القرون المتأخرة نعم.

أحسن الله إليك، يقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو التوضيح.

 

يقول: أحسن الله إليكم، كيف يقول الشيخ ابن باز في القرية الذي سأل عنها المجاهدون أو المجاهدين يقول: ادعهم إلى التوحيد إذا ماتوا يدخلون الجنة ولو لم يصلوا؟

لأن المعلوم أن المسلم إذا تضيق عليه الواجب، طيب كما في قصة الرجل الذي أسلم طيب، وبايع النبي صلى الله عليه وسلم ثم ذهب فقتل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم هو في الجنة طيب هؤلاء إذا صح إسلامهم ودخلوا في الإسلام من جديد وصححوا إسلامهم ولم يمكنهم التعليم يعلمون الصلاة لضيق الوقت فإن إسلامهم صحيح يدخلون الجنة حتى لو كانوا ما صلوا؛ لأنهم هنا يحتاجوا إلى تجديد الإسلام مرة أخرى، تجديد الإسلام مرة أخرى، أظن أن الأسئلة خرجت عن النظم، ولا لا، طيب أنا ما عندي إشكال يا إخواني، تقول أنا أسمعكم لإحدى عشر أنا ما عندي مانع زين لكني أنا أشفق عليكم؛ لأن بعض الإخوة يعني ما يستطيع يجلس ويتعب شوف الأسئلة.

أحسن الله إليكم، هنا بعض الأسئلة نستأذنكم في طرحها.

يقول السائل: هل يحكم على الروايات التاريخية بموازين أهل الحديث؟

الحمد لله، لا شك أن موازين أهل الحديث حكم فيما يصح من الأخبار، سواء كان عن النبي صلى الله عليه وسلم أو عن أصحابه أو عمن جاء بعدهم، إلا أن أهل الحديث يتجوزون في رواية أنواع من الأخبار بناء على أن لا يترتب عليها أحكام شرعية، ومن ذلك ما يتعلق بالسير والأخبار فإنهم يتساهلون فيها، ولهذا قبلوا جماعة من الأئمة في جانب ما رواه في السير وضعفوهم فيما جاءوا فيه من أحاديث الأحكام كمحمد بن إسحاق بن يسار الإمام المدني المشهور صاحب السيرة المنصوص سيرة ابن إسحاق، فهو عند أهل الحديث مختلف فيه، منهم من ضعفه، ومنهم من يعني قبله، ولكنهم فيما يتعلق إذا روى شيئا يتعلق بالسير والمغازي فإنه عند جمع منهم إمام يحتج بخبره، وكذلك هشام بن عمار مثله والواقدي كذلك ونحو ذلك، فإنهم يحتمل منهم في الأخبار والروايات التاريخية ما لا يحتمل منهم في رواية الأحاديث النبوية، لكن من أراد أن يطبق القواعد الحديثية على ما جاء في التاريخ الإسلامي في أي عصر من عصوره فإنه لا يكاد يسلم، تسلم له رواية إلا القليل القليل جدا من ذلك، وإنما يعتمدون هم غالبا على الاستفاضة والشهرة طيب، وأن أكثر هذه الكتب التي دونت كتبت في عهد تلك الحقبة التي ماذا وانتشرت هذه الكتب ولم ينكرها الناس في ذلك الزمان، فكأنها صارت كأيش؟ كالخبر المقبول عندهم، لكن تطبيق القواعد الحديثية صعب جدا على مثل الأخبار التاريخية. نعم

يقول السائل: أحسن الله إليك، هل للسلف تعريف للمتواتر غير تعريف أهل الكلام؟

المتواتر كما تقدم ليس من مباحث هذا العلم، ولا يوجد عند أهل الحديث في هذا العلم، وإنما إذا استعملوا كلمة متواتر فإنما يريدون بها التواتر المعنوي فقط أما التواتر اللفظي لا يريدونه إطلاقا لا بكلام شيخ الإسلام ولا ابن القيم ولا أئمتنا ولا علمائنا إطلاقا نهائيا، وإنما هو أيش؟ فقط يريدون به التواتر المعنوي، التواتر المعنوي، وهذا قول الحافظ رحمه الله وهو موجود وجود كثرة، أي التواتر المعنوي نعم .

يقول السائل: أحسن الله إليكم، هل هناك رواة حديثهم من قبيل الحديث الحسن متفق عليهم في مصنف؟

كيف متفق عليهم في مصنف؟ يعني ما فهمت السؤال أنا، يعني هناك رواة مشهورون بالصدق، مشهورون بالصدق ولكن ليسوا بالدرجة العليا في الإتقان والحفظ، هذا يسمونهم ثقاة منهم محمد بن إسحاق مثلا اللي ضربنا به مثالا قبل قليل منهم هذا مشهور بأنه صدوق عند أهل الحديث لكن ليس بثقة عندهم، ولهذا قال... إنه إذا روى انفرد بحديث لم نقبله وجماعة ليس بالقليلة محمد بن عمرو بن عطاء وجماعة محمد بن علقمة كل هؤلاء عطاء بن السائب، السائب بن يزيد كل هؤلاء مشهورون بالصدق وفي حفظهم شيء لكنهم لا يحتج بخبرهم إذا انفردوا أما إذا توبعوا جاء من شاركهم في الرواية بعد هذا الشيخ الذي روى عنه فإنه يقبل الرواية تكون من قبيل الحسن لكن لو رووا في الفضائل فإن أهل الحديث يتساهلون في ذلك.

إذا رووا في الفضائل فإن أهل الحديث يتساهلون في الرواة الضعفاء ضعفا يسيرا، ولهذا قال أحمد رحمه الله: إذا جاء الحلال والحرام شددنا وإذا الترغيب والترهيب تساهلنا، وطبعا العمل بالحديث الضعيف له شروط سيأتي يعني لو كان عندنا يعني منظومة أطول كألفية العراقي لتطرق الآن للضعيف وحكم العمل بالضعيف وأنواعه والكلام عليه بشكل أدق، لكن الصحيح في الخلاصة أن الحديث الضعيف لا يجوز العمل به بحال من الأحوال لا في الفضائل ولا في غيرها، وإنما الضعيف الذي قصده أحمد هو الحديث الذي نسميه نحن عندنا الحديث الحسن لغيره نسميه الحديث الحسن لغيره هذا معنى الحديث عندهم الحديث الضعيف.

يقول السائل: أحسن الله إليك، هل نقبل مراسيل كبار التابعين أو لا؟

المرسل عند علماء الحديث ضعيف وأما الفقهاء قد قبله مالك وأحمد وأبو حنيفة قبلوا المرسل، والشافعي قبله بشروط، والصحيح أن المرسل ضعيف عند علماء الحديث، وسبب الضعف الانقطاع في الإسناد، سبب ذلك الضعف الانقطاع في الإسناد، والمرسل ليسوا على درجة واحدة، فبعض المراسيل حجة عند أهل الحديث، مثل مراسيل سعيد بن المسيب ومراسيل كبار التابعين الأجلاء من أجلة التابعين طيب هؤلاء مراسيلهم مقبولة خاصة سعيد، سعيد بن المسيب يقول أحمد: مراسيله صحاح، بينما الحسن البصري وهو من أجلاء التابعين لكنه كان من صغارهم يقول أحمد عنه: مراسيل الحسن كالريح، كالريح يعني كالهواء، يعني ما تقدر تمسكه بيدك وقبض أحمد على يده هكذا، هل أحد يمسك الهواء الآن بيديه لا تستطيع بمجرد أن تطبق يديك يخرج الهواء من يديك ما تمسك شيئا، يقول: مراسيل الحسن كالريح بينما قال عن مراسيل سعيد بن المسيب، يقول: مراسيل سعيد صحاح عامة ما يرويه عن عمر، عامة ما يرويه عن عمر رضي الله عنه.

سبحانك الله وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك.

 

1 : الترمذي : الصلاة (223) , وأبو داود : الصلاة (561).