موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - التصحيف والتحريف - شرح منظومة ألقاب الحديث
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح منظومة ألقاب الحديث لفضيلة الشيخ عادل بن محمد السبيعي
  
 
 شرح منظومة ألقاب الحديث
 المقدمة
 مقدمة الناظم
 المتن والسند
 الحديث الصحيح
 الحديث الحسن
 الحديث الضعيف
 الحديث المتواتر والآحاد والمشهور والعزيز والغريب
 الحديث المرفوع والموقوف والمقطوع
 الإسناد العالي والنازل
 الحديث المسلسل
 الحديث المهمل
 الحديث المرسل والمنقطع والمعضل والمدلس
 المزيد في متصل الأسانيد
 زيادة الثقة والمحفوظ والشاذ
 الحديث المنكر
 المتابع والشاهد والمفرد والاعتبار
 الحديث الموضوع
 الحديث المتروك
 الحديث المنكر
 الحديث المعلل
 الحديث المضطرب
 الحديث المدرج
 الحديث المقلوب
 الحديث المحكم
 الحديث المختلف
 الناسخ والمنسوخ
 غريب ألفاظ الحديث
 مشكل الحديث
 التصحيف والتحريف
 الحديث المبهم
 الخاتمة
شرح منظومة ألقاب الحديث - التصحيف والتحريف

 

التصحيف والتحريف

 

قال الناظم رحمه الله تعالى:

ما غـير نقطـه فالمصحـف

 

وإن يكن في الشكل فالمحـرف

 


 

نعم هذا الآن يعني علم يتعلق بكتابة الحديث وقراءته وروايته، وهو ما يسمى بالتصحيف والتحريف الواقع في قراءة التلاميذ والطلاب والمشايخ للأحاديث أو في كتابتهم لها، وهذا النوع لم يسلم منه ابن آدم قط من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليوم، ما يكاد أحد يسلم منه أبدا إطلاقا، وكم من شخص يعني قرأ بعض الأشياء من غير نقط فضحك من نفسه، وأحيانا يغير النقط فيضحك من نفسه، وكثيرا ما يجعل هذا الباب باب إظهار نقص الناس، وأنهم عرضة للسهو والنسيان والخطأ، وأن الله عز وجل قضى عليهم النقص مهما بلغوا، ما من عالم في الدنيا إلا ووقع في شيء من هذا، لا البخاري ولا غير البخاري، لا بد أن يقعوا، طيب لم يسلم منه أحد كما قال أهل العلم، لم يسلم منه أحد طيب.

 

أكمل شرحي الآن أولا المصحف مأخوذ من الصحيفة، وهو ما غير فيه النقط مع بقاء صورة الخط، مثال: طيب بشير بن نهيك يقرؤها نسير بن نهيك، لو كتبت الآن بشير أنت بدون نقط كما كان العرب الأوائل يكتبون أيوه يحتمل أيش؟ يحتمل أنه يكون نسير ويحتمل بَشير ويحتمل بُشير أليس كذلك؟ فمن هنا كان العلماء على جلالة قدرهم يقعون في الخطأ، فما غير فيه النقط تغيرت النقط الآن شكل الحرف واحد الأحرف لم يتغير منها شيء بشير ونسير وبشير كلها واحد، شكل الحروف واحد سيأتي مثال عليها الآن، طيب العوام بن مزاحم هذا اسم أحد الرواة يحيى بن معين على أنه إمام الناس في معرفة الرجال والجرح والتعديل صحف مزاحم إلى أيش؟ إلى مراجم العوام بن مراجم قال، أخطأ:

وكفــى بالمــرء نبــلا

 

أن تعـــد معايبـــــه

رحمه الله تعالى الآن مزاحم ومراجم في الحروف متساوية ولا لا، ميم ثم صورة الزاي أو الراء ثم الألف ثم الحاء ثم الميم أليس كذلك؟ ومراجم مثلها ميم ثم راء أو زاي صورتها يعني بدون نقط ثم ألف ثم جيم أو حاء ثم ميم عكس، شال النقطة من الزاي وجعلها على الحاء فصارت أيش مراجم أليس كذلك؟ مثال هذا هو يحيى بن معين، أبو بكر الصولي من أئمة أيضا أهل العلم، وإمام حافظ ثقة قرأ حديث من صام رمضان وأتبعه بست من شوال قرأها شيئا من شوال شيل النقط طيب النقطة حجت الهمزة حجت شيئا طيب هي أصلا نقطتين أصلا ستا جعلها همزة فصارت أيش شيئا.

ولذلك مثال اللي أنا نسيته وهو أن أظنه أحد علماء الحديث لما كان يكتب يعني كتب أملى على تلميذه إسنادا فيه بشير بن أبي الحوراء فأخذ كتابه قال للتلميذ أعطني كتابك اللي كتبت الآن الإسناد فكتب على الهامش حور عين على هامش الكتاب أيش يقصد العالم إنك إذا جيت تقرؤها لا تقرؤها بشير بن أبي الجوزاء خليك على الحاء بشير بن أبي الحوراء طيب فكتب على هامش تلميذه حور عين واضح، فخلاص صار التلميذ جاء يقرأ بكرة الأحاديث حدثنا طيب بشير بن أبي بدلا من أن يقول الجوزاء ينظر في الهامش فإذا هي حور العين الحوراء واضح، تذكير كالتذكير له نعم، أما المحرف ما غير فيه الشكل مع بقاء صورة الخط، يعني نطقت الكلمة نطقا آخر، مثاله عُقيل وعَقيل الآن لو تكتبها عَقيل وعُقيل كتابة واحدة بنقطها بكل شيء لكن في القراءة تختلف أليس كذلك؟

فلما تأتي حدثنا عُقيل عن الزهري تقرؤها حدثنا عَقيل يختلف فيكون هذا نوع يسمى أيش؟ يسمى تحريفا عندهم، مثال ذلك حديث جابر -رضي الله عنه- أنه قال: رمي أُبي يوم الأحزاب بسهم في أكحله بعض الرواة جاء فقال أيش؟ "رمي أَبِي يعني أبو جابر يوم الأحزاب بسهم" أيش رأيكم في الرواية دي خطأ ولا مش خطأ ليش؟ أحسنت لأن والد جابر رضي الله عنه عبد الله بن حرام الأنصاري توفي وين متى؟ في أحد أليس كذلك؟ فكان هذا خطأ ومع هذا الراوي أخطأ فبدلا أن يقرأها رمي أُبي قال رمي أَبِي فتغير المعنى أو ما تغير تغير الصحابي تماما تغير الصحابي، خلينا أعطيكم مثالا يعني حضرني الآن بس أبين لكم شوية أن له أثرا كبيرا أحيانا على الحكم الشرعي بس للفائدة، لأنها موضوع عندنا حديث النهي عن نكاح المتعة، تعلمون أن قول أهل السنة قول علماء الملة أن نكاح المتعة محرم ولا يستشكلون تحريمه ولا يبيحه إلا الروافض والشذاذ من لا أخلاق لهم من شذاذ المنتسبين لطلبة العلم، وهذا لا يعبأ بهم وهم ندرة ولله الحمد.

نكاح المتعة الخلاف فيه خلاف كبير جدا في زمن تحريمه، وهو من الأسباب التي جعلت بعض الناس يقول: إن نكاح المتعة يجوز عند الحاجة، أقوى حديث ورد في الباب حديث علي بن أبي طالب المخرج في الصحيحين « أنه صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة وعن أكل لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر »1 زمن خيبر خلاص خيبر كانت في أي سنة أي سنة السادسة، طيب جاء الراوي لما كتبها نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن نكاح المتعة وعن أكل لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر، كانوا يكتبون بدون نقط هكذا خيبر كتبها كده، خلاص بدون نقط طبعا تعرفون الريشة يكتبون فيها لما يجون آخر الحرف اللي يعرف المخطوطات تسير فيها أيه يسمونها مشولة تشويل فيها في هذه السنة طالعة على فوق بسبب إن الريشة من كثر الكتابة والورق ليس ورق ثقيل تسير فيها زي الشعرة كده كأنها سنة خفيفة، لما جيه يقرؤها هذا العالم هذه الرواية موجودة في سنن النسائي، أحد الرواة لما جيه يقرؤها بدل ما يقرأها خيبر كده، هذه خيبر ولا لا...

طيب خليني أوريكم شون قرأها جيه قرأها كده أيش صارت حنين، تغير الزمان ولا ما تغير؟ تغير الزمان فانتقل التحريم من السنة السادسة إلى السنة التاسعة للهجرة، أهيه حنين كانت في السنة التاسعة في آخر الثامنة، كانت في آخر في ذي القعدة أظن وذي الحجة وطالت الغزوة وطالت، طيب لا هي عفوا في آخر السنة الثامنة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم خرج منها ولقي أوطاس في أوطاس ثم أوطاس وقعت حنين كانت في آخر ذي القعدة في أواخر شوال في آخر شوال من السنة الثامنة من الهجرة عفوا هذه تبوك اللي كانت في السنة التاسعة، طيب حنين لاحظوا مثل خيبر تماما أثر هذا في الحكم إلا أن النسائي اللي روى الرواية هذه قال وهذا خطأ، تؤثر هذا أثر على بعض الفقهاء جعل أن الزمن بدل ما يكون زمنين التحريم صار زمن ولكن الشافعي قال: لا أعلم شيئا أحل ثم حرم ثم أحل ثم حرم إلا نكاح المتعة في الدين كله.

أثر هذا على الحكم على كل حال، وإن كان يقصد طبعا يقصد به ما يقصد، يقصد رحمه الله تعالى الشافعي اللي هو زمن خيبر وزمن حجة الوداع، طيب المصحف في اللفظ يقع في المعنى ولا لا اللفظ مثل ما مر معناه طبعا أنا ما ودي الحقيقة نحن في وقت معظم وهو بين الأذانين ولا أريد أن نضحك في المسجد وإلا فإن هناك أمثلة مضحكة وقع فيها بعض أهل العلم رحمة الله عليهم من غير قصد، وأشياء وقعت لزملائنا عند المشايخ ضحكنا وضحكوا المشايخ فيها، يعني شيئا يقال وشيئا لا يقال، يعني من معنى شيء محرج يعني أنا رأيت بعض المشايخ الشيخ ابن العثيمين يغطي وجهه ويضحك ضحكا شديدا، يعني من الخطأ من النوع يعني هو مضحك حقيقة في بعضه، طيب يقع في اللفظ وهو أكثر، حنين يخليها خيبر، وخيبر يخليها حنين، طيب شيئا يجعلها ستا، وهكذا أو العكس.

أحيانا يقع التصحيف أو التحريف بالأحرى في المعنى، اللفظ واحد كما حصل لأيش لأبي موسى طيب شيخ البخاري، أبو موسى العنزي شيخ البخاري رحمه الله تعالى يروى عنه وقد يكون مازحا في ذلك أنه قال رحمه الله تعالى، طيب هو من قبيلة عنزة، طيب وأنتم تعلمون أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا كان في سفر وضعت أمامه عنزة فصلى إليها، فقال رحمه الله: نحن قوم لنا شرف صلى إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، طبعا أنا أكاد في ما أدري لكن العلماء ذكروها، لكن أجزم أن أبا موسى يمزح ذكر ذلك من الدعابة والمزح طيب فقال: نحن أي عنزة قوم لنا شرف صلى إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، طبعا العنزة هي العصا الصغيرة التي تنصب في البر، فهذا تحريف يسمونه تحريف المعنى، العوام يذكرون أشياء في هذا مضحكة أيضا، كتبه أشهر كتاب في تصحيفات المحدثين للعسكري والتصحيف للدارقطني، طيب نأخذ الحديث المبهم وهو آخر أنواع الحديث الوارد في هذا النظم اقرأ علينا لو تكرمت.

 

1 : البخاري : الحيل (6961) , ومسلم : النكاح (1407) , والترمذي : النكاح (1121) , والنسائي : الصيد والذبائح (4334) , وابن ماجه : النكاح (1961) , وأحمد (1/79) , ومالك : النكاح (1151) , والدارمي : النكاح (2197).