موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - الحديث المنكر - شرح منظومة ألقاب الحديث
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح منظومة ألقاب الحديث لفضيلة الشيخ عادل بن محمد السبيعي
  
 
 شرح منظومة ألقاب الحديث
 المقدمة
 مقدمة الناظم
 المتن والسند
 الحديث الصحيح
 الحديث الحسن
 الحديث الضعيف
 الحديث المتواتر والآحاد والمشهور والعزيز والغريب
 الحديث المرفوع والموقوف والمقطوع
 الإسناد العالي والنازل
 الحديث المسلسل
 الحديث المهمل
 الحديث المرسل والمنقطع والمعضل والمدلس
 المزيد في متصل الأسانيد
 زيادة الثقة والمحفوظ والشاذ
 الحديث المنكر
 المتابع والشاهد والمفرد والاعتبار
 الحديث الموضوع
 الحديث المتروك
 الحديث المنكر
 الحديث المعلل
 الحديث المضطرب
 الحديث المدرج
 الحديث المقلوب
 الحديث المحكم
 الحديث المختلف
 الناسخ والمنسوخ
 غريب ألفاظ الحديث
 مشكل الحديث
 التصحيف والتحريف
 الحديث المبهم
 الخاتمة
شرح منظومة ألقاب الحديث - الحديث المنكر

 

الحديث المنكر

 

طيب الآن سأشرح لكم الحديث المنكر وليس له علاقة بالنظم ، الآن سيأتي بعد حوالي أربعة أبيات أو خمسة المنكر ، لكن لأنه واضح يعني فهمه أمام الشاذ قريب جدًّا فأبغاكم بس تفهمونه ، عندي الآن الشاذ الذي قبل قليل : مخالفة المقبول لمن هو أولى منه ، إذا صار المخالف ضعيفا مردودا كالراوي المتروك الراوي الضعيف الراوي المنكر الراوي سيئ الحفظ وما إلى ذلك ، إذا كان هذا المخالف ضعيفا وخالف من هو أولى منه إما من جهة أنه ثقة ، المخالف اسم مفعول ، أو أن المخالف اسم المفعول أكثر عددا ، فهنا تسمى رواية المخالف الذي خالف الثقات وهو ضعيف تسمى روايته الرواية إيش؟ المنكرة ، ورواية الثقات أو الثقة الذي خالف هذا الضعيف تسمى الرواية المعروفة ، المعروف رواية فلان وفلان ، هذا استعمال أئمة العلل -طيب- .

المنكر لغة : المستغرب ، واصطلاحا : ما رواه المردود الضعيف مخالفا للمقبول ، لاحظوا الآن ، ما رواه المردود الضعيف مخالفا للمقبول ، إما أنه ثقة أو صدوق أو أنه أكثر عددا منه -ماشي- هذا يسمى إيش؟ يسمى الحديث المنكر ، المخالف إللي هو المردود هذا ، يسمى حديثه المنكر ، وهذا يسمى حديثه المعروف ، هذا المثال رواه حَبِيب بن حُبيب الزيات -طيب- وهذا راوي ضعيف ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن العيزار بن حريث ، عن ابن عباس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- « من أقام الصلاة وآتى الزكاة وحج البيت وصام رمضان وقرى الضيف دخل الجنة »1 حديث جميل هذا ولا لا؟ حديث جميل ، شوفوا إيش الإشكال إللي فيه ، الإشكال إللي فيه ، هذا ما له علاقة ، بسوي لكم شجرة بس تشكل عليكم ، أبو حاتم هذا من أئمة العلل يقول : حديث منكر ، حديث ابن حبيب هذا ضعيف قلنا قبل قليل ، أليس كذلك ؟ حديث منكر؛ لأن الثقات غير حبيب وهو ضعيف حبيب رووه عن أبي إسحاق عن العيزار عن ابن عباس موقوفا من قوله ، ليس مرفوعا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- ، حبيب هنا -طيب- إيش سوى؟ زاد لنا في الإسناد زيادة وهي إيش؟ أنه رفع الحديث ، بدل ما يكون موقوف رفع الحديث ، هذه زيادة ولا مي بزيادة ، هل نسميها زيادة ثقة ؟ لا ، ليش؟ لأن الزائد هنا ضعيف ، إيش نسمي روايته -طيب- حبيب بن حبيب هذا ؟ نسميها المنكرة .

وإيش نسمي رواية الثقات الذين خالفوه وروها موقوفة ؟ الرواية المعروفة ، ما يتبين هذا إلا كما قال علي بن المديني ، الذي قال عنه البخاري : ما حقرت نفسه عند أحد إلا عند علي بن المديني ، إمام أهل العلل في زمانه ، كان أبصر بالعلل حتى من أحمد -طيب- ، يقول علي بن المديني كلمة جميلة جدا يقول : الباب ، أي الحديث مثلا حديث مثلا حديث في الطهارة ، حديث مثلا إسباغ الوضوء حديث كذا ، الباب إذا لم تجمع طرقه لم يتبين خطؤه، لما جمعنا طرق هذا الحديث ، حديث ابن عباس تبين لنا أن الثقات خالفوا حبيب بن حبيب هذا ، أليس كذلك؟ تبين لنا، فعرفنا أنه خطأ ، لما جمعنا طرق حديث « لا نكاح إلا بولي »2 تبين لنا كذا ، لما جمعنا حديث « أبغض الحلال إلى الله الطلاق »3 كذلك ، حديث إللي مر ، كل الأحاديث الطريقة هذه ، لا بد من جمع طرقها ، تخريج الحديث جمع طرقه ، ثم النظر في أحوال الرواة وفي المخالفات التي وقعت بينهم ، هذه نسميها إيش؟ نسميها يعني ما يسمى بالسبر ، سبر الروايات والبحث فيها ، وسيأتينا إن شاء الله .

المنكر أنا عرفته قبل أن يأتي مكانه في النظم وسيأتي أن الناظم سيأتينا بتعريف آخر غير التعريف إللي أنا ذكرته قبل قليل في الشاشة ، وهو إيش؟ مخالفة الضعيف المردود لمن هو أولى منه ، -طيب- يقابل المنكر المعروف -طيب- ، وإيش تعريف المعروف ما رواه المقبول مخالفا للضعيف ، إذا قيل لك : ما تعريف المعروف ، تقول : معروف ، ولا لا؟ تعريف المعروف معروف ما رواه المقبول مخالفا للضعيف.

بعدما انتهى الناظم من الكلام على الشاذ وزيادة الثقة والمزيد فيما اتصل من الأسانيد تكلم على أمر مهم جدا يحتاجه الناظر في علم تقوية الأحاديث ، وهو أيضا داخل في علم العلل ، والحق يقال : لو إنه رحمه الله قدم المنكر هنا كعادة أكثر من صنف في المصطلح لكان أولى للارتباط ، أظنكم الآن فهمتم المنكر بسرعة ولا لا؟ لارتباطه بالشاذ عكسه؛ لأنه عكسه تماما ، فلو قدمه كان أفضل .

 

1 :
2 : الترمذي : النكاح (1101) , وأبو داود : النكاح (2085) , وابن ماجه : النكاح (1881) , وأحمد (4/418) , والدارمي : النكاح (2182).
3 : أبو داود : الطلاق (2178) , وابن ماجه : الطلاق (2018).