موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - مقدمة - أصول التفسير
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / المتون / أصول التفسير لـ عبد الرحمن القاسم
  
 
أصول التفسير - مقدمة
مُقَدِّمَةٌ

أُصُولُ اَلتَّفْسِيرِ

مُقَدِّمَةٌ

بِسْمِ اَللَّهِ اَلرَّحْمَنِ اَلرَّحِيمِ

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ اَلَّذِي أَنْزَلَ اَلْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى لِلْمُتَّقِينَ.

وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ, اَلْمَلِكُ اَلْحَقُّ اَلْمُبِينُ.

وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ, اَلصَّادِقُ اَلْأَمِينُ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتَّابِعِينَ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا.

أَمَّا بَعْدُ: فَهَذِهِ مُقَدِّمَةٌ فِي اَلتَّفْسِيرِ تُعِينُ عَلَى فَهْمِ اَلْقُرْآنِ اَلْعَظِيمِ اَلْجَدِيرِ بِأَنْ تُصْرَفَ لَهُ اَلْهِمَمُ, فَفِيهِ اَلْهُدَى وَالنُّورُ وَمَنْ أَخَذَ بِهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ. استمع الشرح