موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - التمسك بالكتاب والسنة - حائية ابن أبي داود
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / المتون / حائية ابن أبي داود لـ ابن أبي داود
  
 
حائية ابن أبي داود - التمسك بالكتاب والسنة
التمسك بالكتاب والسنة

حَائيةُ ابْنِ أبِي دَاود

التَّمسُّكُ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ

تَمسَّـكْ بحَـبْلِ اللهِ واتَّبِع الهُـدَى

ولا تَـكُ بِدْعِيّـا لَعلَّـكَ تُفْلِــحُ

وَدِنْ بِكِتَابِ اللهِ والسُّـنـَنِ التِـي

أَتَتْ عَن رَسُولِ اللهِ تَنْجُو وَتَرْبَحُ استمع الشرح

وَقُـلْ غَيْـرُ مَخْلِوقٍ كَلامُ مَليكِنَـا

بِـذَلكَ دَانَ الأتْقِياءُ وأَفْصحُــوا

وَلَا تَكُ فِي القُرْآنِ بالوَقْفِ قَائِــلًا

كَمَا قَـالَ أتْبَاعٌ لِجَهْمٍ وَأَسْجَحُـوا استمع الشرح

ولا تَقُـلِ القُرآنُ خَـلْقٌ قُرانُــهُ

فإنّ كَـلامَ اللهِ باللفْظِ يُــوضَحُ استمع الشرح

وَقُـلْ يَتَجلَّى اللهُ للخَلْقِ جَـهْـرةً

كَمَا البدْرُ لا يَخْفى وَرَبُّك أَوْضَـحُ

وَلَيْسَ بَمْولُـودٍ وليسَ بِـوَالــدٍ

وَلَيسَ لهُ شِـبْهٌ تَعَالى المُسَبَّـحُ استمع الشرح

وَقَـدْ يُنكِرُ الجَهْميُّ هَــذَا وعِنْدَنَا

بِمِصْـدَاقِ ما قُلْنَـا حَدِيثٌ مُصَرِّحُ

رَوَاهُ جَرِيـرٌ عـن مَقَـالِ مُحـمَّدٍ

قُـلْ مِثْلَ ما قَدْ قَالَ في ذَاكَ تَنْجَحُ استمع الشرح

وَقَـدْ يُنكِـرُ الجَهْمِيُّ أَيضًا يَمِيْنَـهُ

وَكِلتَـا يَدَيْـهِ بالفَوَاضِـل تَنْفَـحُ استمع الشرح

وَقُـلْ يَنْـزِلُ الجَبَّارُ فـي كـلِّ لَيْلَةٍ

بِلا كَيْفَ جَـلَّ الواحـدُ المُتَمَـدِّحُ

إلى طَبَـقِ الدُّنيا يَمُـنُّ بِفَضْلِــهِ

فَتُفْـرَجُ أَبْوابُ السَّـماءِ وتُفْتـحُ

يَقولُ ألا مُسْـتغفِـرٌ يَلْـقَ غَافَـرًا

مُسْـتَمنِحٌ خَـيْرًا ورِزقًا فيُمْنَـحُ

رَوَى ذَاكَ قَـومٌ لا يُـردُّ حَــدِيثهُمُ

ألا خَابَ قَــوْمٌ كذَّبـوهُم وقُبِّحُوا استمع الشرح

وَقُـلْ إنَّ خَيْرَ النَّاسِ بَعْـدَ مُحَمَّـدٍ

وَزِيـراهُ قُدْمًا ثُمَّ عُثْمَانُ الأَرْجَـحُ

وَرابِعُهُـم خَـيْرُ البريَّـةِ بَعْـدَهُـم

عَلِـيٌّ حَليفُ الخَـيرِ بالخَيرِ مُنْجِحُ