موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - الخطبة الأولى - غلاء الأسعار
  
 
غلاء الأسعار - الخطبة الأولى

تَوَكَّلْتُ فِي رِزْقِي عَلَى اللهِ خَالِقِي *** وَأَيْقَنْتُ أَنَّ اللهَ لاشَكَّ رَازِقِيِ

وَمَايَكُ مِنْ رِزْقٍ فَلَيْسَ يُفَوُتُنِي *** وَلَوْ كَانَ فِي قاع البِحَارِ الْعَوامِقِ

إن أَكْثَر مَا يَشْغَلُ النَّاسُ فِي هَذِهِ الأيام ،وَيَأْخُذُ اِهْتِمَامَهُمْ ،هو همُّ الرزق وتوفيره، وطرقُ الحصول عليه والخوفُ من زواله، وكأن شبحَ الفقر قادم، والجوعَ قد ضرب أطنابه ، وتناسى أولئك أن الله قد خلق الخلق وأحصاهم عددًا، وقسم أرزاقهم فلم ينس منهم أحدًا ، ذكر الرزق وأنه بيده في أكثر من آية في كتابه ﴿وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا﴾ وذكر الفقر في آية واحدة ، وبين أنه من تخويف الشيطان ﴿الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء﴾ ورسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخش الفقر على أمته حيث قال «أَبْشِرُوا وأَمِّلُوا ما يَسرُّكُمْ، فو اللَّهِ ما الفقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ».

عباد الله : طلبُ الرزق ،والسعيُ في تحصيله، مطلبٌ شرعي ﴿فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ﴾ ولطلب الرزق أسبابا وأبوابا من أهمها : الإيمان بالله وتقواه، قال سبحانه ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ﴾ وقال تعالى ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ﴾ يجعل له فرَجاً من كل شدة ، ويسوق إليه الرزق من وجه لا يتوقعه .

ومن الأسباب : الاستغفار والتوبة : يقول تعالى إخباراً عن نوح عليه السلام ﴿فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً

ومن أسباب سعة الرزق : ترك المعاصي والاستقامة على دين الله والعمل بالطاعة قال تعالى ﴿وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقاً

ومن الأسباب : التوكل على الله تعالى، قال صلى الله عليه وسلم «لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصاً، وتروح بطاناً» والتوكل على الله تعالى لا يقتضي ترك الأخذ بالأسباب

ومن أسباب سعة الرزق : صلة الرحم : فعند أحمد من حديث أبي هريرة قال: قال: «تعلّموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم، فإن صلة الرحم محبةٌ في الأهل، مثراةٌ في المال، منسأةٌ في العمر»

ومن الأسباب : المتابعة بين الحج والعمرة : فعن ابن مسعود قال: قال رسول الله «تابعوا بين الحج والعمرة، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة» رواه الترمذي

ومن أسباب سعة الرزق : اللجوء إلى الله عند الفاقة فقد قال صلى الله عليه وسلم: «من نزلت به فاقةٌ فأنزلها بالناس لم تسد فاقته، ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل» رواه الترمذي

والدعاء من أعظم ما يستجلب به الرزق ، قال صلى الله عليه وسلم لأبي أمامة: «ألا أعلمك كلمات إذا قلتهن أذهب الله همك وقضى دينك قال : بلى يا رسول الله ، قال : قل إذا أصبحت وأمسيت : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، وأعوذ بك من العجز والكسل ، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال» قال : فقلتهن فأذهب الله همي وقضى ديني" رواه أبو داود

ومن الأسباب : الزواج فقد قال تعالى: ﴿وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾ وكان عمر بن الخطاب يقول: عجباً لمن لم يلتمس الغنى في النكاح.

فاتقوا الله عباد الله ولا يستخفنكم أعداءُ هذه البلاد، الساعون لدمارها ، فسيجتهدون بكل وسيلة؛ لإيغال صدوركم على ولاة أمركم، وسيستغلون هذه الأحداث ؛ للوقيعة بينكم وبينهم ، فعليكم الحذر، فإنما هذا بإذن الله أمر عارض ، وشدة لن تدوم ، والزموا الدعاء والصبر، فقد قال عليه الصلاة والسلام «اصبروا حتى تلقوني على الحوض».