موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - سورة الانفطار - شرح تفسير غريب القرآن في جزء عم
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح تفسير غريب القرآن في جزء عم لفضيلة د.عبد العزيز بن محمد السدحان
  
 
شرح تفسير غريب القرآن في جزء عم - سورة الانفطار

سورة الانفطار

﴿إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ(1) جاء وصف السماء انفطرت انشقت، الفطور الشقوق، جاء مرًة بذكر الانشقاق ﴿إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ(2) وهنا ﴿إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ(3) والمعنيان واحد، الفطور هي الشقوق، ﴿وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ(4) التناثر: التفرق والتساقط، ﴿وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ(5) قُلِبَ ترابُها، تبعثر ترابُها ليخرج أهلُها منها، تُبعثر القبور وتُزوج النفوس، تبعثر يقلب التراب حتى يخرجوا مِن قبورهم، وتُزوج الأرواح بالأجساد، ﴿يَاأَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ(6) قال بعض أهل العلم: "ما غرّك بربك الكريم" وقد يكون معناها "ما غَرَّك عن ربك الكريم" بالباء ﴿مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ(7) حِلْمُه عليك؟ إمهالُه لك؟ إنعامُه عليم؟ كيف تكفر؟؟ هذا الذي غرّك؟ والقراءة الأخرى "مَا غَرَّكَ عن رَبِّكَ الْكَرِيمِ" المال؟ اللهو؟ الكبر؟ هذه فائدة أيضًا ذكرها بعضُ أهل التفسير، ﴿كَلَّا بَلْ(8) "كلا" ذكرتُ أنّ معناها الردع والزجر، وذكرتُ يتعلق بها فائدتان، الأولى: كل سورة ذُكرتْ فيها فهي مكية، والثانية؟ ذُكرتْ في النصف الثاني من القرآن، هنا ﴿وَمَا أَدْرَاكَ(9) أيضًا اتفقنا جميعًا - كما قال بعض أهل العلم - أنّ كل ما جاء في القرآن "وما أدراك" فإنّ الجواب يأتي بعدها، هنا أتى الجواب، ﴿وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لَا تَمْلِكُ(10) لماذا سُمّي بيوم الدين؟ لماذا سُمّي يومُ القيامة بيوم الدين؟ لأنّ الله يدين العبادَ فيجازيهم بأعمالهم.


(1) الانفطار: 1.
(2) الانشقاق: 1.
(3) الانفطار: 1.
(4) الانفطار: 2.
(5) الانفطار: 4.
(6) الانفطار: 6.
(7) الانفطار: 6.
(8) الانفطار: 9.
(9) الانفطار: 17.
(10) الانفطار: 17 - 19.