موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - مراجعة الواجب الذي أُعطي للطلبة - شرح منظومة الشبراوي في النحو
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح منظومة الشبراوي في النحو لفضيلة الشيخ عمر بن حمد الحركان
  
 
شرح منظومة الشبراوي في النحو - مراجعة الواجب الذي أُعطي للطلبة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أسأل الله بأسمائه وصفاته أنْ يُوفقنا لمرضاته؛ وأنْ يعيننا على طاعته.

كما اتفقنا في الأمس أنه سيكون هناك واجب، ما أدري ماذا حصل لهذا الواجب! سنبدأ بسم الله ونسأل

﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (126) وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127) إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ(1)(2)

[هنا يَطَّلِعُ الشيخُ – حفظه الله – على واجبات الطلاب ويحاورهم ويُصحّحُ لهم]

طيب

بسم الله

نحاول الآن أنْ نقوم بحلّ الواجب الذي كُلّفتم به

" ادع ": كلمة.

" إلى ": كلمة.

" سبيل ": كلمة.

" ربك ": كلمتان، رب والكاف.

" بالحكمة ": كلمتان، " بـ " والحكمة، الباء لوحدها كلمة، الباء لوحدها كلمة. هي كلمة، نحن ما حددنا حرف أو اسم، هذه كلمة.

" والموعظة ": الواو كلمة " والموعظة " كلمتان.

" الحسنة ": كلمة.

" وجادلهم ": ثلاث كلمات، الواو كلمة، وجادل كلمة، وهم كلمة، واضح؟

" بالتي ": كلمتان، الباء، التي.

" هي ": كلمة.

" أحسن ": كلمة.

" إنّ ": كلمة.

" ربك ": كلمتان، رب والكاف.

 هو ": كلمة.

" أعلم ": كلمة.

" بمَن ": الباء كلمة و " مَن " كلمة.

" ضلّ ": كلمة.

" عن ": كلمة.

" سبيله ": كلمتان، واضح؟

" وهو ": كلمتان.

" أعلم ": كلمة.(3)

" بالمهتدين ": كلمتان.

" وإنْ ": كلمتان.

" عاقبتم ": كلمتان، أليس كذلك؟

" فعاقبوا ": كذلك.

" فعاقبوا " ثلاث، فعاقبوا ثلاث كلمات، " فـ " والضمير وبينهما الفعل، " فـَ " مبني على الفتح، وقلت لكم: إذا كان مبنيًا فبنفس اللون " عاقبوا " مبني على الضم، والواو مبني على السكون.

" فـ " حرف.

عاقبوا: فعل ماضي، والواو اسم واضح؟

" بمثل ": كلمتان، الباء ومثل.

" ما عوقبتم ": ثلاث كلمات.

ما: مبني على السكون، عوقب: مبني على السكون كذلك، و " تم " مبني على الضم، ما بمعنى الذي هو اسم، عوقبتم الضمير، وعوقب فعل ماضي مبني على السكون.

" به ": كلمتان.

" ولئن صبرتم ": ولئن صبرتم، ولئن، ولئن، انتبهوا لها! ثلاث كلمات، اللام كلمة في الوسط، وكلها حروف، كلها حروف مبنية.

" صبرتم ": كلمتان، فعل مبني على السكون، والتاء.

" لهو " كلمتان.

" خيرٌ ": كلمة.

" للصابرين ": كلمتان.

" واصبر ": فعل أمر مبني على السكون، والواو.

" وما صبرك ": أربع كلمات.

﴿إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ(4)

" إلّا بالله ": ثلاث.

" ولا تحزن ": ثلاث.

" عليهم ": كلمتان.

" ولا تكُ ": ثلاث.

" في ضَيق ": كلمتان.

ما كلمة، الواو والنون كلمة، مِن حرف، ما حرف، يمكرُ فعل مضارع، والضمير اسم، " مِن " مبني على السكون لكنه مُدْغَم، " ما " مبني على السكون، يمكرون فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، والواو ضمير مبني على السكون فاعل.

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا(5)

" اتقوا ": كلمتان، مبني على الضم.

" والذين ": كلمتان.

" هم ": كلمة.

" محسنون ": كلمة.

عمومًا ماذا استفاد الطالبُ مِن هذا التطبيق؟ هذا الذي يعنينا الآن، فكل واحد الآن يجهز لي فائدة أَمُرُ عليكم إنْ شاء الله.

بسم الله

تحديد الكلمات، هذه واحدة

عرفنا أنّ الضمائر ليست حروفًا ولكنها أسماء.

الانتباه.

فائدة أخرى أحبُّ أنْ أذكرها لكم لم تذكروها أنتم بعدَ، وهو أنه أصبح عند الجادّ رغبة في تطبيق آخر أم لا؟ وهذا هو المكسب عند الجادّ، أصبح عنده رغبة في تطبيق آخر، وبالتالي أضم ثلاثة أسطر مِن المصحف وثلاثة أسطر مِن نفسك يراها الجادّ قليلة، يقول: اجعلها خمسة وخمسة، لن أجعلها خمسة وخمسة لكنْ أنت إذا جعلتها لا بأس، لأنه كلما مارستَ النحو كلما انفتح الذهن أكثر وأصبح قابلًا لأسئلة يمكنك أنْ تجيب عنها بنفسك أو يمكنك أنْ تطرحها على غيرك، وهكذا يصبح لك مشاركة علمية مع نفسك ومع غيرك في هذا المجال، وأنا أذكرُ دَرَّسَنا بعض طلاب الشيخ عبد الرحمن بن سعدي، طبعًا أشهرهم الشيخ محمد بن عثيمين ثم تخرّجت مِن الجامعة، جِئْتُ مُدَرِّسًا في نفس المعهد الذي كنت أدرس فيه؛ فأدركت بقيةَ طلاب ابن السعدي مدرسين وهم قد درّسوني، فكانوا يذكرون مثل هذه الأشياء فيما بينهم، وتنفتحُ فوائدُ علمية كثيرة، أذكرُ مِن ضمن الأسئلة التي طُرحت في قوله تعالى في سورة النحل - أشهد أنّ لا إله إلا الله - ﴿وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ شَيْئًا وَلَا يَسْتَطِيعُونَ(6)، فطرح أحدهم إشكالًا في لماذا نُصبت " شيئًا "؟ ثم بدأوا بعد ذلك كلٌّ يدلي دلوه ويطرح رأيه حتى خرج المجلس بفائدة، وكان للزملاء طلعة عشاء في كل شهر مرتين أحيانًا، ويطرحون مثل هذه الأشياء، يطرحون الفوائد العلمية، والفوائد العلمية النحوية مفتاحٌ للفوائد العلمية الأخرى، فعَوِّدْ نفسَك مثل هذه العملية ستأتي بنتائج طيبة إنْ شاء الله تعالى.

عمومًا اليوم إنْ شاء الله هو اليوم الأخير معكم، اختلفوا في إعرابها في ذلك اليوم، منهم مَن قال: ﴿وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ شَيْئًا وَلَا يَسْتَطِيعُونَ(7) قالوا: إنّ العامل لها هي " رزق "، هذا هو أيسر ما قالوه في ذلك اليوم، ﴿وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا(8) هنا مفعول به ﴿مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ شَيْئًا(9)، لا تأتي بدل! لكن قالوا: إنها معمول لرزق، يعني رزقًا شيئًا، يعني هي لما أشكلت فتحتَ فوائد علمية كثيرة، وأنتم بإمكانكم أنْ تفتحوا بها ويكون لكم إنْ شاء الله نصيب مِن الأجر إنْ شاء الله.

قبل أنْ نأخذ الأبيات ننظر في صفحة اثني عشر في كتابك، هذا جدول قد أُعِدَّ، لاحظوا مكتوب عليه " علامة الإعراب الظاهرة " لأنه لم يذكر علامة إعراب على " فتى وقاضي ويدعو " وغيرها، يقول: الحالة – نقرأها هكذا عندنا – الحالة: رفعٌ نصبٌ جرّ جزم – أم لا؟ - العلامة عندنا الضمة والفتحة والكسرة وحذف العلة، واضح؟ ثم نأخذ الضمة، الضمة علامة للرفع، الرفع له أربع علامات، أولها الضمة ثم الألف ثم الواو ثم النون، واضح؟ والمثال الذي يجمع: " الطالبان يسألان وذو علم يجيبُ " .

ثم النصب خمسة علامات: الفتحة " لن أهملَ الدرسَ " على الفعل والاسم، " أكرمتُ المسلماتِ " كسرة، " أكرمْ اخاكَ " ألف، " رأيتُ المسلمِين والمؤمنَين " أو العكس، مثنى وجمع مذكر سالم، " لن يذهبها ولن تذهبوا " حذف النون.

ثم العلامات الخمس " إنّ محمدًا وبناتِه أجمعين لن يتخلّفوا ".

الجر ثلاث علامات: " إلى أسامةَ "، " إلى محمدٍ "، " إلى المسلمِين والمؤمنَين وأخيكَ "، " أكرم بأسامةَ بن محمدٍ وزميلَين له ".

الجزم ثلاثة علامات: " لم يفهمْ "، " لم يذهبَا "، و " لم تذهبوا "، و " لم يسع "، احذف الميم، لم يسعَ، احذف الميم، " لم يسع " و " لم يرمِ " و " لم يدعُ "، " لم يسعَ " حذفت الألف، و " لم يرمِ " حذفت الياء، و " لم يدعُ " حذفت الواو، ثم المثال: " إن يتفرقا يغنِ الله ويرزقْ خيرًا " يتفرقا: حذف النون، يغنِ: حذف حرف العلة، يرزقْ السكون، واضح بارك الله فيكم؟

إذًا هذا ملخص لِمَا تركناه بالأمس، لم أطلعكم عليه حتى تُجرب نفسك بعيدًا عن التسهيل، الآن أصبح التسهيل سببًا للتصحيح، واضح؟ وفق الله الجميع.


(1) النحل: 125 - 128.
(2) الشيخ - حفظه الله - لم يذكر هذه الآيات لفظًا! لكنّ الكلام عليها، فناسب إيرادها هنا.
(3) هنا قال الشيخ - حفظه الله - كلمتان! والظاهر أنها كلمة واحدة.
(4) النحل: 127.
(5) النحل: 128.
(6) النحل: 73.
(7) النحل: 73.
(8) النحل: 73.
(9) النحل: 73.