موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - مقدمة - المجلس الخامس والسادس المدخل لمؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / المجلس الخامس والسادس المدخل لمؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب لفضيلة .
  
 
المجلس الخامس والسادس المدخل لمؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب - مقدمة

مقدمة

الحمد لله رب العالمين، والصّلاة والسّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين؛ نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد

اللهم علّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علمًا وهدى وتقى يا رب العالمين، اللهم اغفر لنا ولوالدينا ومشايخنا ومعلمينا واجعلنا ممّن اشتغل بمَحَابّك ومَراضيك يا رب العالمين، وبعد

فإنّ الشيخ محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي مِن آل مُشَرّف الوهبة مِن قبيلة بني تميم، وُلد في بلدة العيينة مِن بلدان نجد في أوائل القرن الثاني عشر الهجري، ولمّا طلب العلمَ وأدرك فيه وجدَ أنّ أهالي نَجْد عندهم تَدَيُّن يخالف الدين الصحيح، عندهم مخالفات تدينًا تصل إلى البدعة، وعندهم مخالفات تدينًا تصل إلى الفسق، بل عندهم - والعياذ بالله - ما يصل إلى الشرك الأكبر المخرج مِن الملة، الشيخُ أدرك أنّ ما حوله عنده هذه الأمور؛ فجدَّ واجتهد في بيان التدين الصحيح، واهتمَّ اهتمامًا بالغًا بأهم المهمات وهو "لا إله إلّا الله"، بَيَّنَ "لا إله إلّا الله" بشكل كبير، واهتمَّ بذلك اهتمامًا ظاهرًا واضحًا، وبيّن ما يناقض "لا إله إلّا الله" مِن الصور الموجودة التي كانت تُفعل في نَجْد، فعارضه علماء، طبعًا هذه الصور الموجودة كانت لا تُنكر، فلما بَيّنها للعلماء والعامة عارضه علماء وأنكروا عليه، عارضوه بحُجج وشبهات، فرَدّ عليهم وبيّن "لا إله إلّا الله" مستحضرًا حُججَ وشبهات العلماء المعارضين، وبيّنها أيضًا للعامة مستحضرًا أنّ هؤلاء العامة انقدح في أذهانهم شبهاتُ العلماء المعارضين، فاستحضر شبهات المعارضين في بيانه لـ "لا إله إلّا الله" حتى للعامة وأفراد الناس، جَدَّ في ذلك واجتهد، وتوفي رحمه الله تعالى بعد أنْ أَرَّثَ رسائلَ ومؤلفاتٍ كثيرة متفاوتةً في الطول والقِصَر رحمه الله وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيرَ الجزاء.