موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - من يجوز له الفطر - شرح كتاب الصيام
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح كتاب الصيام لفضيلة الشيخ عمر بن حمد الحركان
  
 
 شرح كتاب الصيام
 كتاب الصيام
 إذا رؤي الهلال لزم الناس كلهم الصوم
 يكفي لدخول الشهر عدل واحد
 صيام واحد وثلاثين يوما
 رد مجهول الحال إذا رأى وحده الهلال
 شروط وجوب الصوم
 مسائل
 من لا يستطيع الصوم
 من يجوز له الفطر
 إفطار الحامل والمرضع
 حكم صيام المغمى عليه والمجنون والنائم
 اختلاف وقت النية مع اختلاف نوع الصيام
 بَابُ مَا يُفْسِدُ الصَّوْمَ
 الشك في طلوع الفجر أو غروب الشمس
 الجماع في نهار رمضان
 كفارة الجماع
 المكروهات والمستحبات
 القضاء
 بَابُ صَوْمِ التَّطوُّع
شرح كتاب الصيام - من يجوز له الفطر

وَيُسَنُّ لِمَرِيضٍ يَضُرُّهُ، وَلِمُسَافِرٍ يَقْصُرُ، وَإِنْ نَوىَ حَاضِرٌ صِيَامَ يَوْمٍ، ثُمَّ سَافَرَ فِي أَثْنَائِهِ فَلَهُ الْفِطْرُ


وسُن لمريض يضره يعني أن يفطر، ولمسافر أن يقصر لكنهما يقضيان، المريض الذي يضره الصيام لا شك أن الفطر أولى به المريض الذي يضره الصيام الفطر نقول أولى بك حتى تُشفى ولا يكلف الإنسان نفسه، فإن كان الصوم لا يضره فأفطر فله ذلك، لكن نقول مادام أنه لا يضره فالأولى لك أن تصوم لكنه لو أفطر فلا شيء عليه وصار عندي صحيح يجب عليه الصيام، مريضٌ يضره الصيام فيُسن له الفطر مريضٌ لا يضره الصيام فأولى له أن يصوم لأنه أسرع في براءة الذمة لكنه إن أفطر لا شيء عليه. ولمسافر يقصر المسافر ما هو الأفضل للمسافر أن يفطر أو أن يصوم؟ يفطر فيقضي أو أن يصوم؟ حسب المشقة إن شق عليه الصيام فالفطر أولى وإن كان لا يشق عليه الصيام فالصوم أولى وإن استويا فالصوم أولى وعلى هذا فالمسافر أمره لنفسه إن شاء صام وإن أفطر فإن رأي المسافر أن في الصوم مصلحة له فصام لا بأس إذا كان لا يشق عليه فإن كان يشق عليه لا أفطر لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «والذين صاموا عن مشقة أولئك العصاة»(1) وإن صام مع المشقة على غيره ولكن لا يشق على نفسه لا بأس كما كان في يوم حر لم يكن صائم إلا النبي -صلى الله عليه وسلم- فكان الناس في مشقة ولكن هل كان يشق على النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلى عبد الله ما كان يشق عليهم لذلك صام، إذن من الذي يقدر المشقة؟-الصائم نفسه، لنفرض أنه تعود ألا يشق عليه الصيام تعود أن يصوم ولا يشق عليه الصيام لكن في ذلك اليوم حصلت ظروف طارئة فشق عليه الصيام نقول أفطر، قال أنا متعود أن أصوم نقول خلاص ليست قضية تعود وإنما قضية يشق أو لا يشق تعبد لله لا يريد أن يعذبك يريد أن يرحمك إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم لماذا خلق الله هؤلاء الخلق؟- ليرحمهم كل هؤلاء الخلق خلقهم الله ليرحمهم فأبى الكافرون إلا الكفر فعذبهم رحمة بأوليائه لأنه لو لم نعذبهم لربما تجرأ هؤلاء على الكفر فكان من رحمة الله بأوليائه كان يعذب أعدائهم فالمسافر أمير نفسه لكن عليه أن ينظر في المشقة فيفطر إذا شق عليه الصوم.

وَإِنْ نَوىَ حَاضِرٌ صِيَامَ يَوْمٍ، ثُمَّ سَافَرَ فِي أَثْنَائِهِ فَلَهُ الْفِطْرُ


قال: إن نوى حاضرٌ صوم يوم ثم سافر فله الفطر طبعاً هو يعرف أنه ستقلع الطائرة الساعة الخامسة لا يجوز له أن يفطر حتى تقلع الطائرة ولا أن ينوي الفطر حتى تقلع الطائرة، لكن لو كان تقلع الطائرة الساعة الثلاثة والنصف إلا فإنه سينوي الفطر إذا أقلعت إذن هو ينوي الفطر عند إقلاع الطائرة عند سفره عند مغادرته عمرة، إن نوى حاضرٌ صوم يومٍ ثم سافر في أثناء ذلك اليوم فله الفطر يعني يقطع النية لا بأس أن يقطع النية صومه، إن تردد هذا غير صحيح لابد أن يبيت العزم على الصوم .

نتوقف هنا ونأخذ بعض الأسئلة

(سؤال)

....

(الإجابة)

الرسول -عليه الصلاة والسلام- صام، ما نقول الأولى عدم الصيام أن يكون مثلاً صام والناس مفطرون الأولى ألا تصوم، من شق عليه الصوم فالفطر أفضل له ومن لم يشق عليه فالصوم أفضل له لأنه .... الآن كل أمير نفسه هذا يفطر حتى لو كان لا يشق عليه وأفطر صح .

(سؤال)

....

(الإجابة)

يعني يلزمه أن يفطر أن يطعم ليلة العيد ... لا شك أن هذا أولى ولكن لا نستطع أن نلزمه لا نستطيع أن نلزمه الآن ليلة العيد لابد أن تبحث يترك لنفسه فإن مات فيعلمون أن عليه إطعام فالناس يطعمون يجب عليهم ذلك .

(سؤال)

....

(الإجابة)

لأن الله تعالى قال: ﴿إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ(2) ، نص على العشرة لأنه هنا يطعم عن كل يوم مسكين ما هو مسكين جديد، الإطعام لابد أن يكون لعشرة لكفارة اليمين أما كفارة الصيام وغيره فإنه يطعم أو لا والله المستعان .

(سؤال)

....

(الإجابة)

لا يفطر ولا يقصر الصلاة حتى يغادر لا يجوز للمسافر الفطر ولا قصر الصلاة حتى يغادر مادام أنه في القرية فلا يجوز له ذلك فإنه يجب عليه أن يصوم .

(سؤال)

....

(الإجابة)

المسافر من الرياض مثلاً إلى نيويورك وتقلع الطائرة بعد أذان المغرب مثلاً تقلع الطائرة الساعة السابعة مساءاً فيصلي المغرب ثلاث ولا يجوز له أن يجمع العشاء يصلي العشاء في الطريق .... لا يصح لأن العوض لا يسبق المعوض، المعوض الصيام انتظر حتى يجب عليك ، ثم تتطعم.

سبحانك اللهم وبحمدك ،،


(1) أخرجه مسلم في كتاب الصوم، باب: جواز الصوم والفطر في شهر رمضان للمسافر في غير معصية (1114).
(2) المائدة: 89.