موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - مسائل - شرح كتاب الصيام
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح كتاب الصيام لفضيلة الشيخ عمر بن حمد الحركان
  
 
 شرح كتاب الصيام
 كتاب الصيام
 إذا رؤي الهلال لزم الناس كلهم الصوم
 يكفي لدخول الشهر عدل واحد
 صيام واحد وثلاثين يوما
 رد مجهول الحال إذا رأى وحده الهلال
 شروط وجوب الصوم
 مسائل
 من لا يستطيع الصوم
 من يجوز له الفطر
 إفطار الحامل والمرضع
 حكم صيام المغمى عليه والمجنون والنائم
 اختلاف وقت النية مع اختلاف نوع الصيام
 بَابُ مَا يُفْسِدُ الصَّوْمَ
 الشك في طلوع الفجر أو غروب الشمس
 الجماع في نهار رمضان
 كفارة الجماع
 المكروهات والمستحبات
 القضاء
 بَابُ صَوْمِ التَّطوُّع
شرح كتاب الصيام - مسائل

قال –رحمه الله: وَإِذَا قَامَتِ الْبَيِّنَةُ فِي أَثْنَاءِ النَّهَارِ وَجَبَ الْإِمْسَاكُ وَالْقَضَاءُ عَلَى كُلِّ مَنْ صَارَ فِي أَثْنَائِهِ أَهْلًا لِوُجُوبِهِ، وَكَذَا حَائِضٌ وَنُفَسَاءُ طَهُرَتَا، وَمُسَافِرٌ قَدِمَ مُفْطِرًا


هذه مسائل قال: إذا قامت البينة في أثناء النهار شخصٌ رأي الهلال ولكنه كان بعيداً عن الناس فحس وصيته حتى يصل إلى الناس في الليل ولم يتمكن أن يصل إلى الناس إلا في النهار يعني آذان الفجر الساعة ثلاثة ونصف معناه لم يصل إلى الناس إلا الساعة ثلاث ونصف ودقيقة وبلغ أنه رأى الهلال طبعاً أو العصر المهم بعد أن طلع الصبح، قال: وجب الإمساك والقضاء أمران يجبان أن يمسك الناس وأن يقضوا لكن على كل من صار أهلاً في أثناءه لوجوبه، إذن وصل الساعة ثلاثة ونصف ودقيقة ولو وصل ثلاثة ونص إلا دقيقة وعلم الناس نووا الصيام من الليل لكن انتهى الليل ولم ينووا لا يصح الصيام فريضة حتى وإن ستأتينا هذه المسائل، فإذا وصل إليهم في النهار وقبل القاضي قوله فإنه يعلن أن اليوم واحد رمضان فصوموا، يعني فأمسكوا وأقضوا فإنهم يصومون يمسكون عن الطعام والشراب وعليهم القضاء، ورد أن من أكل في أول النهار فليأكل في آخره لكن هذه المسألة وهو إذا ثبت قامت البينة أثناء النهار هل يلزم الناس بالإمساك؟- الأمر يحتاج إلى النظر فإن رأى ولي الأمر إلزام الناس بالصيام ألزمهم وصاموا، وإن رأي أن يتركهم حتى يعني يمضي ثم يبلغهم فالأمر إليه في ذلك لأنه لا يمكن أن يكون عند العرب ولكن حتى وإن حصل هذا فهل من حق الإعلام المرجف أن يقول في قضاء المسلمين كلاماً؟- الجواب لا، لأن القاضي له مكانته عند الله –جل وعلا- وعند العقلاء من الناس فلا يجب أن توسع مكانة أبداً يبقى القاضي على مكانته واحترامه.

ولا بأس أن أذكر أحداث 1404هـ أفطرنا في يوم الثلاثين من شعبان وطبعاً صمنا في اليوم الذي يليه يعني واحد رمضان فلما ذهبنا إلى صلاة المغرب بعد صيامنا في اليوم الأول إذا بالهلال مرتفعاً كبيراً في الليلة الثانية فأشيع في البلد أن فلان رأى الهلال وأنه ذهب إلى القاضي ورُد قوله لهذا الأمر ودائماً الإشاعات تسري في الناس فتتبعت فإذا بها صدرت من مجلس بعض الوجهاء يعني المسألة فاتصلت ببعضهم فقلت ما الذي حدث؟- قال: جاءنا فلان وقال إنه رأى الهلال، فقلنا له أذهب إلى القاضي وأثبت رؤيتك، فلان اتصلت به فلان رأيت الهلال؟- قال: رأيته، ذهبت إلى القاضي؟-قال: خشيت أن يكذبني، فقال: لم أذهب، فقلت: خرج من عندكم وخاف أن يذهب إلى القاضي فصححوا الأمر، طبعاً لاشك أن هذا آثم في أنه لم يذهب وأن يبلغ القاضي أن يرد القاضي قولك لكن لحظة الأشعة كيف خرجت؟- هذا رأى الهلال وجاءت إلى مجلس بعض العلماء وقال أنه رأى الهلال فشجعوه أن يمضي إلى القاضي فذهبوا ثم لم يذهب وخرج من عندهم، الكلام جاءنا فلان وقلنا أذهب للقاضي وذهب من عندنا طبعاً ما تابعوا الأمر هل ذهب أم لم يذهب؟ والناس دائماً في الإشاعات تبحث عن أشعه لذلك أعيد وأؤكد أن السبق الإعلامي إنما هو سبقٌ ماذا سميته؟- إرجافي لأن المعلومة الصحيحة إذا رأي ولي الأمر كتمانها فمن الخير أن تكتم وذكرت لكم أمثلة، إذا قامت البينة أثناء النهار وجب الإمساك والقضاء، أما القضاء فلا شك لأنهم أكلوا ولم ينووا من الليل فلا شك أن صيامهم غير صحيح، لو أن شخصاً قال والله أنا ما أكلت فقل أمسك ولك أجر هذا اليوم لكنه لا يُجزء عن الفريضة اليوم .

.... من كانت حائض ونفساء إذا طهُرت الحائض وقامت لصلاة الظهر وصلت ويريد أن يتغدى نقول أمسكي قالت أنا ما أتسحرت والبارحة عشاء المذهب أن تمسك والصحيح أنها تفطر، لأن هذا الصيام لا يعتد به وبالمناسبة لو طهُرت الحائض الساعة الثالثة وواحد وثلاثين دقيقة فصيامها غير معتبر لماذا؟ لأن الفجر يطلع الساعة الثالثة وثلاثين دقيقة هي طهرت واحد وثلاثين طبعاً هذا غير وارد بهذه الدقة لكن ما ذكرته لمعلوماتك إذن إذا طهرت أثناء النهار لا يصح منها الواجب ولو أنها أمسكت يعني الساعة مثلاً أربعة وناس يصلوا الفجر فأمسكت نقول لك أجرُ هذا اليوم ولكنه لا يُجزء عن الفريضة بل ولا يجوز لها الصيام لأنها طهُرت، (عفواً أنا أخطأت في هذا) هي لو أنها نوت الصيام ما يجزء لأنه مضى دقيقة أو أكثر وهي حائض فصيامها لا يصح ولا يجزء منها.

 قال ومسافر قدم مفطراً، المسافر إذا قدم صائماً وجب عليه إتمام صيامه لكن إذا وصل مفطراً يجوز له أن يتم فطره إذن إذا صام المسافر وجب عليه ووصل بلده فيجب عليك أن تستمر في صومك وصومه صحيح وله أجره فريضة فلو أن زوجين قدما من السفر ووصلا الساعة العاشرة صباحاً زيد وزينب كان مفطراً فوصلا العاشرة صباحاً فنقول أتما وتغديا وإن كتب الله شيء بارك الله لكما، لكن علي فاطمة قدما صائمين أو أحدهما صائم فنقول للصائم أمسك عليك صومك ولك أجره، ونقول للمفطر يمكنك أن تفطر ولكن هل يمكنها الأمر الثالث؟- لا، لأن الطرف الثاني صائم إذن قال وكذا مسافر قدم مفطراً نقول الصحيح أنه يفطر ويتم فطره ولا يلزمه الإمساك .

....

 أنا ماذا قلت؟ ثبت البينة أثناء النهار فالحاكم إن أعلن للناس أنه ثبت أن اليوم من رمضان فأمسكوا وجب عليهم أن يمسكوا وإن كتم الأمر وبعض الناس لم تنوي الصيام أظن له ذلك يعني ما الذي يدعوهم إلى أن يمسكوا قد أفطروا اليوم هو ليس لهم ما دام أنه لا يترتب عليه محظور شرعي أرى أنه يجوز ذلك إن شاء الله ليس بمحظور شرعي يكونوا أفطروا الآن لم تثبت البينة إلا في العاشرة صباحاً ما الذي ينبني على قوله للناس أمسكوا؟لكن نحن هنا سنلزمه بالقضاء يعني كأنك تقول نجزيه بالصيام ولا بالقضاء دليلٌ من عاشوراء إذن قد نلزمهم بصيام والقضاء بالإمساك .

لكن المسافر والحائض والنفساء لا يلزمهم الإمساك لأنهم أفطروا في أوله ثم هؤلاء ما أفطروا في أوله كلهم يمسكون وكلهم يجب عليهم القضاء لأنهم لم ينووا الصيام من الليل .

المسألة هذه المرأة إذا كانت تعتمد آذان بلال وآذن بلال قبل أن تطهر ثم طهُرت أثناء أذان بلال فإنها تُفطر بقية اليوم، الثانية أختها تعتمد آذان آخر المثالين هذا الآن اختلف المؤذنون وأصحاب الحسابات هل ثلاثة نصف أو ثلاث ونصف وخمس أو ثلاث وأربعين دقيقة إذا كانت زينب تثق بكلام الذي يقول ثلاثة ونصف خلاص ما في أصل ترجع إليه، الآن عندي ثلاثة كل واحد يقول تبين الخيط الأبيض من الفجر هذه ثلاثة ونصف وهذه ثلاثة ونصف وخمس وهذا ثلاثة وأربعين دقيقة، كل منهم معه الآية فأي أقوال هؤلاء سنأخذ؟ فهمت الآن الإشكالية سنقول للمرأة الحائض زينب تثق بزيد وزيد يقول ثلاث ونصف حكم وهي لم تطهر لثلاث ونصف دقيقة نقول أفطر، فاطمة تثق بعلي وطهرت ثلاث ونصف دقيقة وعلى يقول ثلاثة ونصف وخمسة يجب عليها الصيام ويجوز لها، عرفت الفرق؟ والله المستعان.