موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - رد مجهول الحال إذا رأى وحده الهلال - شرح كتاب الصيام
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / الشروح / شرح كتاب الصيام لفضيلة الشيخ عمر بن حمد الحركان
  
 
 شرح كتاب الصيام
 كتاب الصيام
 إذا رؤي الهلال لزم الناس كلهم الصوم
 يكفي لدخول الشهر عدل واحد
 صيام واحد وثلاثين يوما
 رد مجهول الحال إذا رأى وحده الهلال
 شروط وجوب الصوم
 مسائل
 من لا يستطيع الصوم
 من يجوز له الفطر
 إفطار الحامل والمرضع
 حكم صيام المغمى عليه والمجنون والنائم
 اختلاف وقت النية مع اختلاف نوع الصيام
 بَابُ مَا يُفْسِدُ الصَّوْمَ
 الشك في طلوع الفجر أو غروب الشمس
 الجماع في نهار رمضان
 كفارة الجماع
 المكروهات والمستحبات
 القضاء
 بَابُ صَوْمِ التَّطوُّع
شرح كتاب الصيام - رد مجهول الحال إذا رأى وحده الهلال

بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ،،،

 يقول يجب صوم رمضان برؤية هلاله قال الشارح فبما تكون الرؤية؟- ذكرنا بالأمس أشياء بما تكون الرؤية؟

- ثلاثة أشياء العين المجردة، أو الحسابات الفلكية، أو المناظير المكبرة هذه الرؤية هذا الذي قصده السائل أننا ذكرنا بالأمس ثلاثة أشياء المقدرة بالعين المجردة وقد يُرى بالمكبرات وقد يُرى بالحساب قد يثبت بالحساب فذكرنا أنه يكفي الرؤية بالعين المجردة ولا يتكلف الناس المناظير فإن تكلفوها فإننا نعمل بها، أما الحساب فإنه لا يعمل به لماذا؟- لأنه ظني الثبوت الحساب لا يعمل به لأنه ظني الثبوت ليس حقيقة طبعاً هم سيغضبون مني فيما نقول الحساب ظني الثبوت، نقول حسباتكم معتمدة على أرقام من أيام فلان وفلان من الفلكيين القدامى فنقول نحن غير مكلفين بذلك فهو ظني الثبوت .


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة أتم التسليم اللهم أغفر لنا ولشيخنا وللحاضرين ولجميع المسلمين،،،

 قال المؤلف -رحمه الله تعالى: ومن رأى وحده هلال رمضان ورُد قوله أو رأى هلال شوال صام.


قال ومن رأى وحده هلال رمضان ورُد قوله، يعني لو أن شخصاً مجهول عند القاضي قد يكون هو عدلٌ ثقة وقد يكون قاضي في بعض البلاد الإسلامية مثلاً فقاضي كان مسافر ليلة الثلاثين من شعبان إلى مدينة باع ورأى الهلال فذهب إلى القاضي وقال أنا رأيت الهلال، قال: أنا لا أعرفك ولن أقبل قولك، إذن ليس في المسألة أنه قد يُرد قوله لأنه ليس عدلاً بل يكفي أنه يكون مجهول عند القاضي، والقاضي في الغالب أنه يكون على إطلاع لأحوال الناس طبعاً لما كان الناس قليل والقضاة كانوا قليل ففي هذا الزمن كثر القضاة وكثر الناس فلا شك أن إطلاع القاضي على أحوال الناس سيكون صعب لكن رغم هذا إلا أن الله –جل وعلا- قد جعل لبعض القضاة إذا علم منهم الصدق والإخلاص ولا نذكي على الله أحد شيئاً من الفراسة يميزون فيها الناس وشيء من وسائل التواصل مع الناس، فتجد إنه قد يكون القاضي مثلاً في الرياض رغم سعتها ومساحتها إلا أنه لو سألته عن بعض الناس ربما أعطاك بعض المعلومات التي يبني عليها أحكامه، وأذكر هنا أمراً ظريفاً عن الخال –رحمه الله- الشيخ عبد الله وهو قاضي وكما ذكرت لكم أنه ولد –رحمه الله- سنة 1322هـ وتوفي 1406هـ -رحمه الله- كان إذا نزل قاضياً في بلد يصطفي بعض الوجهاء وما ذكره لهذا الأمر لكن ذكر لي بعض الوجهاء مثل هذا الأمر فيكونون خاصة يشاورهم في الأمور وطبعاً الغالب أن الوجهاء ليس لهم حظ في مسائل الخلاف بين الناس ومسائل القضاء قد يأتي بعض الوجهاء فيكون خصم في يوم من الأيام في ذلك لم يكن يصطفي شخص واحد بل وأيضاً يكون هذا الشخص الذي يختاره ليكون يعني مستشاراً له غير معين رجلاً صالحاً فيبني عليهم أحكاماً كثيرة لأنه هذه علاقة الناس مع بعض طبعاً تقول أريد أن أحكم بالناس لذلك تجد أن يطلب شاهدين ومزكيان فالشاهدان يشهدان بالواقعة والمزكي الأول والثاني يقولان هذا الرجل أهلٌ لأن تقبل شهادته، عموماً المسائل القضائية لو حسبناها في الأمور المحاسبية ما تنطبق لماذا؟

- لأن القاضي معه توفيقٌ من الله وبركه لذا علم الله تعالى من ثلاثة أطراف الصدق من القاضي ومن المدعي ومن المدعى عليه، فإن كان في واحد من هؤلاء الثلاثة طلب دنيا فالغالب إن القضية تضعف لكن لا يضر الاثنان أن الثالث يريد الدنيا قال تعالى: ﴿يُرِيدَا إِصْلاَحًا يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا(1)، يعني إن يرد الزوجان إصلاحاً يوفق الله بين الحكمين هذا قول والقول الثاني إن يرد الحكمان إصلاحاً يوفق الله بين الزوجين، فالإرادة في جهة والتوفيق في جهة أخرى إذن ينبغي لنا أن نتفطن أننا في البلاد الإسلامية ننظر بنور الله وببركة من الله في أمور كثيرة وهذا يجعل الإنسان مطمئناً والله المستعان.

 قال: ومن رأي وحده هلال رمضان ورُد قوله هو رأى الهلال القاضي لم يقبل قوله يجب على هذا الذي رأى الهلال أن يصوم، لماذا؟- لأنه متيقنٌ أن اليوم من رمضان يجب عليه أن يصوم قال وإن رأى هلال شوال أيضاً رُد قوله أيضاً يجب عليه أن يصوم لأن الرسول -صلى لله عليه وسلم- قال: «الفطر يوم يُفطر الناس»(2)، ففي الحالتين رؤيته للهلال توجب عليه الصوم لذلك قال ومن رأى وحده هلال رمضان ورُد قوله أو رأى هلال شوال صام يعني في الحالتين تصوم في يوم الثلاثين من شعبان الذي أفطره الناس لأنه هو متيقنٌ أنه من رمضان،  ويصوم يوم الثلاثين من رمضان الذي هو متيقنٌ أنه العيد لأن العيد يوم يفطر الناس فتفطن لذلك .


(1) النساء: 35.
(2) أخرجه الترمذي في كتاب الصوم- باب ما جاء في الفطر والأضحى متى يكون؟ (802).