موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - مَا جَاءَ فِي صَلَاةِ الاسْتِسْقَاءِ - المنتقى (الجزء الثالث)
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / المتون / المنتقى (الجزء الثالث) لـ الشيخ عبدالله بن علي بن الجارود النيسابوري
  
 
 المنتقى (الجزء الثالث)
 مَا جَاءَ فِي صَلَاةِ الاسْتِسْقَاءِ
 مَا جَاءَ فِي العِيدَيْنِ
 بَابُ الوِتْرِ
 بَابُ الصَّلَاةِ عَلَى الرَّاحِلَةِ
 بَابُ قُنُوتِ الوِتْرِ
 بَابٌ فِي رَكَعَاتِ السُّنَّةِ
 بَابُ الأَوْقَاتِ المَنْهِي عَنِ الصَّلَاةِ فِيهَا
  بَابُ الجُمُعَةِ
 بَابُ الْجَمَاعَةِ وَالإِمَامَةِ
 بَابُ صَلَاةِ الإِمَامِ عَلَى دُكَّانٍ
 بَابُ الرَّجُلِ يُصَلِّي خَلْفَ الْقَوْمِ وَحْدَهُ
 بَابُ السُّكُوتِ بَيْنَ التَّكْبِيرِ وَالْقِرَاءَةِ
 بَابُ الْقِرَاءَةِ وَرَاءَ الإِمَامِ
 بَابُ تَخْفِيفِ الصَّلَاةِ بِالنَّاسِ
المنتقى (الجزء الثالث) - مَا جَاءَ فِي صَلَاةِ الاسْتِسْقَاءِ

(45) مَا جَاءَ فِي صَلَاةِ الاسْتِسْقَاءِ

253- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو الغَزِّيُّ، قَالَ: ثَنَا الفِرْيَابِيُّ، قَالَ: ثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ هِشَامِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ كِنَانَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ فِي اسْتِسْقَاءٍ فَلَمْ يَخْطُبْ خُطَبَكُمْ هَذِهِ خَرَجَ مُتَضَرِّعًا مُتَبَذِّلًا فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ كَمَا يُصَلِّي العِيدَ(1).

254 - حَدَّثَنَا ابْنُ المُقْرِئِ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ تَمِيمٍ، عَنْ عَمِّهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ إِلَى المُصَلَّى فَاسْتَسْقَى فَاسْتَقْبَلَ القِبْلَةَ وَقَلَبَ رِدَاءَهُ وَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ (2).

255- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، قَالَ: ثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ تَمِيمٍ، عَنْ عَمِّهِ، قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالنَّاسِ يَسْتَسْقِي، فَصَلَّى بِهِمْ رَكْعَتَيْنِ، وَجَهَرَ بِالقِرَاءَةِ وَحَوَّلَ رِدَاءَهُ وَرَفَعَ يَدَيْهِ وَدَعِيَ وَاسْتَسْقَى وَاسْتَقْبَلَ القِبْلَةَ(3).

256- حَدَّثَنَا عَبَّاسُ بْنُ الوَلِيدِ بْنِ مَزْيَدٍ، أَنَّ أَبَاهُ، أَخْبَرَهُ قَالَ: سَمِعْتُ الأَوْزَاعِيَّ، قَالَ: ثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ الأَنْصَارِيِّ، قَالَ: ثَنِي أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: أَصَابَتِ النَّاسَ سَنَةٌ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَيْنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى المِنْبَرِ يَخْطُبُ النَّاسَ فِي يَوْمِ جُمُعَةٍ قَامَ أَعْرَابِيٌّ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ هَلَكَ المَالُ وَجَاعَ العِيَالُ فَادْعُ اللهَ لَنَا قَالَ: فَرَفَعَ يَدَيْهِ وَمَا فِي السَّمَاءِ قَزَعَةً فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا وَضَعَهُمَا حَتَّى ثَارَ سَحَابٌ كَأَمْثَالِ الجِبَالِ، ثُمَّ لَمْ يَنْزِلْ عَنِ المِنْبَرِ حَتَّى رَأَيْتُ المَطَرَ يَتَحَادَرُ عَلَى لِحْيَتِهِ فَمُطِرْنَا يَوْمَنَا ذَلِكَ، وَمِنَ الغَدِ وَمِنْ بَعْدِ الغَدِ وَالَّذِي يَلِيهِ حَتَّى الجُمُعَةِ الأُخْرَى، فَقَامَ ذَلِكَ الأَعْرَابِيُّ -أَوْ قَالَ: رَجُلٌ غَيْرُهُ- فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ تَهَدَّمَ البِنَاءُ فَادْعُ اللهَ لَنَا فَرَفَعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَيْهِ فَقَالَ: «اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلَا عَلَيْنَا»، قَالَ: فَمَا يُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَى نَاحِيَةٍ مِنَ المَسْجِدِ إِلَّا تَفَرَّجَتْ حَتَّى صَارَتْ مِثْلَ الجَوْبَةِ وَسَالَ الوَادِي -وَادِي قَنَاةَ- شَهْرًا، وَلَمْ يَجِيءُ رَجُلٌ مِنْ نَاحِيَةٍ مِنَ النَوَاحِي إِلَّا حَدَّثَ بِالجَوْدِ(4).


(1) أخرجه أبو داود في كتاب الصلاة (1165)، والترمذي في كتاب الجمعة- باب ما جاء في صلاة الاستسقاء (558)، والنسائي في كتاب الاستسقاء- باب الحال التي يستحب للإمام أن يكون عليها (1506)، وابن ماجه في كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها (1366).

(2) أخرجه البخاري في كتاب الجمعة- باب الجهر بالقراءة في الاستسقاء (1024)، ومسلم في كتاب الاستسقاء (894).

(3) ما قبله.

(4) أخرجه البخاري في كتاب الجمعة- باب الاستسقاء في خطبة الجمعة غير مستقبل القبلة (1014)، ومسلم في كتاب صلاة الاستسقاء- باب الدعاء في الاستسقاء (897).