موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - هل الفاسق المجاهر والمبتدع، لا غيبة له مطلقا؟
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
  
 
السؤال:

هل الفاسق المجاهر والمبتدع، لا غيبة له مطلقا، أو المقصود فيما جاهر فيه فقط ؟

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

الإجابة:

نعم، المقصود فيما جاهر به، بدعته التي جاهر فيها، أو معصيته لا غيبة له، إذا كان يظهر بدعة، الرافضة تقول: هذا رافض، إذا كان خارجا، تقول: هذا خارج، إذا كان معتزلا، تقول: معتزل، إن أظهر هذا، وكذلك المعصية غير البدعة، إذا كان يشرب الدخان في الشارع، أمام الناس، لا غيبة له.

تقول -ولو كان غائبا-: فلان يشرب الدخان، ولا تكون غيبة؛ لأنه هو الذي فضح نفسه، بشرب الدخان أمام الناس، شاهد ظاهر، كما يقول: إذا كان حالقا لحيته، تقول: فلان يحلق لحيته؛ لأنه حالق لحيته أمام الناس، كل ينظر إليه، هو الذي أظهر فسقه، أما الشيء اللي أخفاه، ولم يظهره، لا تتكلم فيه، نعم .


 
  
لا يوجد بث مباشرالآن
توقيت مدينة الرياض     المزيد
الفجر 4:33 م المغرب 5:27 ص
الظهر 11:39 م العشاء 6:57 ص
العصر 2:58 ص