موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - ما حكم من يعقد مجالس لعوام المسلمين، في ذكر الفتنة التي وقعت بين الصحابة
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
  
 
السؤال:

ما حكم من يعقد مجالس لعوام المسلمين، في ذكر الفتنة التي وقعت بين الصحابة، بإسلوب قصصي، هل يعد هذا الفعل بمنهجة للسنة والجماعة ؟ وجزاكم الله خير .

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

الإجابة:

هذا مبتدع، يجب التحذير منه، وعليه أن يتوب، ولا يجب عليه أن يذكر القصص، اللي حصلت بين الصحابة للعامة، وإنما يجب عليه، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية: أن يترضى عن الصحابة، وأن يكف عما شجر بينهم، وهذا لم يكف هذا، هذا منهج أهل البدع، هذا مبتدع، عليه أن يتوب إلى الله عز وجل وأن يكف عن هذه المجالس.

يعقد مجالس لتعليم الناس دين الله عز وجل ويترضى عن الصحابة، ولقراءة التاريخ، يقرأ مختصر السيرة، للإمام عبد الله بن محمد -رحمه الله-، ينظر هذا التاريخ، كيف تكلم عن الصحابة، ينظر مختصر السيرة للإمام عبد الله بن محمد يقرأ كتاب العواصم والقواصم لابن عربي، ينظر مقالة في الصحابة.

يعقد مجالس يذكر النزاع والخلاف، اللي شجر بين الصحابة، هذا خلاف مذهب أهل السنة والجماعة، مذهب أهل السنة والجماعة، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية: الترضي عن الصحابة، والكف عما شجر بينهم، وهذا لم يكف، هذا نشر، فيكون مخالف لمذهب أهل السنة والجماعة، ويكون مبتدع، عليه أن يتوب من بدعته، والواجب هجره، وعدم الحضور لمجالسه، نعم.


 
  
لا يوجد بث مباشرالآن
توقيت مدينة الرياض     المزيد
الفجر 4:33 م المغرب 5:27 ص
الظهر 11:39 م العشاء 6:57 ص
العصر 2:58 ص