موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - التلطف مع أهل البدع لردهم عن بدعتهم
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
  
 
السؤال:

ألا ترون -حفظكم الله- أنه قد يكون من المهم كسب قلوب أهل البدع والتلطف معهم، لعل ذلك يردهم عن بدعتهم؟

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

الإجابة:

نعم ، إذا كان التلطف معهم ونصيحتهم يفيد نعم، وأما إذا كان لا يفيد فيبتعد عنهم، والهجر، هجر أهل المعاصي وأهل البدع -كما سمعتم- يجب هجرهم.

قال بعض أهل العلم كشيخ الإسلام ابن تيمية: إن هجر العصاة وأهل البدع كالدواء، يستعمل عند الحاجة إليه، فإن كان هجرهم يفيد في تركهم للبدعة والمعصية فإنا نهجرهم، وإن كان الشر يزيد فلا نهجرهم، بل نستمر على نصيحتهم ولا نهجرهم، إذا كانوا يزيدون في البدعة، إذا هجرناهم زادوا، بعض الناس يفرح، إذا هجرته يفرح ويزيد في الشر، إذا لم تهجره يراعيك بعض الشيء، ويخفف من الشر، ويخفف من البدعة، ويخفف من المعصية، لكن لو أنك هجرته زاد في شره وفجوره، هذا لا تهجره، وإنما تستمر في نصيحته، تستمر، ولكن ما تجالسه بدون نصيحة، تستمر في نصيحته ولا تهجره؛ لأن هذا فيه تخفيف للشر.

واستدلوا بأن النبي صلى الله عليه وسلم هجر كعب بن مالك وصاحباه: هلال بن أمية، ومرارة بن الربيع، هجرهم النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمون خمسين ليلة، ولم يهجر المنافقين، فدل على أن الهجر كالدواء يستعمل علاجا، إن كان يفيد يهجرهم، وإن كان لا يفيد لا نهجرهم، ولكن نستمر في نصيحتهم تخفيفا للشر. نعم.


 
  
لا يوجد بث مباشرالآن
توقيت مدينة الرياض     المزيد
الفجر 4:32 م المغرب 5:29 ص
الظهر 11:39 م العشاء 6:59 ص
العصر 2:59 ص