موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - منظومة ابن طاهر المقدسي - منظومة ابن طاهر المقدسي
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / المتون / منظومة ابن طاهر المقدسي لـ الشيخ الحافظ محمَّد بن طاهر المقدسي القيسراني
  
 
منظومة ابن طاهر المقدسي - منظومة ابن طاهر المقدسي

بسم الله الرحمن الرحيم

أقول مقالا يرتضيه ذوو البصر *** وأنصره بالآي حسب وبالأثر

لأنهما نور الهدى وسواهما *** ظلام بلا شك لمن مات وادّكر

تحققت أن الله لا رب غيره *** بصنعته الأفلاك سبعا وبالفكر

سميع بصير قادر متكلم *** مريد بما يأتي عليم بما يذر

هو الحي والباقي بأسمائه التي *** تزيد على التسعين تسعًا لمن خبر

رواه البخاري في الصحيح ومسلم *** وكل إمام في الأحاديث قد نظر

وأورده أهل الشام بشرحه *** وفضلهمُ في القلب يا صاح قد وقر

وأثبت إرسال النبي لما أتى *** به من دليل صادق معجز بهر

وأعلم أنّ الله من فوق عرشه *** بلا كيف بل قولاً كما جاء في السور

وأشهد أنّ الله أسرى بعبده *** محمد المبعوث منه إلى البشر

وأثبت أن الله جل جلاله *** تكلم بالقرآن لا قول من كفر

كلام بصوت لا كأصوات خلقه *** رواه أبو يحيى وحسبك مفتخر

وحرف كما قد جاء في الخبر الذي *** رواه ابن مسعود فأنصف واعتبر

ومتلو ومسموع بلفظ بكل ذا *** ندين ومكتوب خلاف الذي نفر

قديم بلا شك وليس بمحدث *** رووه لنا عن أصدق الخلق والبشر

فمن قال مخلوق فقد فارق الهدى *** بفريته والله يدخله سقر

وأشهد أنّ الخير والشر كله *** يَجيء من الله العظيم على قدر

وأعلم أنّ الجسر بين جهنم *** وجنة عدن كالطريق لمن عبر

ولا أنكر الميزان والحوض عامدًا *** ولا أنكر التسآل في القبر والنظر

وأشهد أنّ الله من بعد حشرنا *** نراه بلا شك كما ننظر القمر

وأثبت حقًّا للرسول شفاعةً *** وللمؤمنين المخلصين ذوي الخطر

ويخرج أقوام من النار بعدما *** أصابهم سفع من النار والشرر

وأثبت أخبار الصفات ولا أرى *** تأوُّلها وهو الصحيح لمن سبر

وأشهد أنّ الله ليس كخلقه *** ومن قال بالتشبيه يومًا فقد خسر

وأثبت أخبار النزول لما روى *** جماعة من صحب الرسول ذوو البصر

أبو بكر والدوسي وابن عرابة *** وجابر والخدري عنهم مستطر

وعمرو سليم وابن قيس وحيدر *** ومثل أبي الدرداء وذلك مشتهر

وجرثوم والصديقة الطهر عائش *** وهند وما يروي جبير الذي خبر

وعثمـان والعبسـي ثم معاذنا *** وجد يزيد قد رووه في الأثر

وأما ابن مسعود فقال كما رووا *** وأسنـده عنه كمـا قالـه نفر

نزول إله العرش في كل ليلة *** وليلة شعبان يقـول إلى السحر

ألا سائـل أعطيه غاية سـؤله *** ومستغفـر يدعو فطوبى لمـن غفـر

وينزل يوم الفطر جل ثناؤه *** إلى رقعة الدنيا يباهي من حضر

وأعلم حقا أن جنة ربنا *** ونار لظى مخلوقتان لمن أمر

وأعرف إيمانًا يزيد بطاعـة *** وينقص بالعصيان لا قول من فجر

وأثبته بالقول والعمل الذي *** همـا سببـان للنجاة مـن الغرر

وإجماع أصحاب الرسـول وثيقة *** لأنهـمُ أهـل التلاوة والبصـر

فمن جاء من بعد الرسول وصحبه *** بما لم يكن في عصرهم كان كالهدر

وأحتجّ بالمنصوص في شـرع أحمد *** ومن قال فيه بالقياس فقد خسـر

ولست أرى رأي الرجـل وثيقة *** لأن رسول الله عن ذاك قد زجـر

ولا أرتضي في الدين قول مجادل *** بما زخرفوه من فصول لهـا كـدر

ولكن بالآيات والسنن التـي *** أتت عن رسول الله في ذاك كالغـرر

فإن لم يكن في ذاك نص فما أتى *** إلينا بإجماع عـن السلف الشهـر

وأهجر أرباب الكلام بأسرهم *** فكن منهم يا صاح ويك على حذر

لأنهم قـد أبدعوا وتنطّعـوا *** وكانوا بلا ريب على منهج خطـر

ولست أرى شق العصا لا ولا أرى *** خروجًا على السلطان وإن جار أو غدر

وَأَبْرَأُ مِنْ رَأْيِ الخَوَارِجِ إِنَّهُمْ *** أَرَاقُوا دِمَاءَ المُسْلِمِينَ كَمَا اشْتُهِرْ

ولست براض أن يكفّر مسلم *** بذنب جناه على الله قـد غفـر

وقال رسول الله يومًا محذّرًا *** من الخبر المشهور عنه الذي انتشر

ستفترقوا مثل الذي كان قبلكم *** ثلاث وسبعين فكان كما ذكر

فواحدة تنجو وهم أهل سنتي *** فأبشر بذي الحسنى من الله واصطبر

وسائرهم هلكى لقبح انتحالهم *** وخُبث اعتقاد عنهم اليوم قد ظهر

فمعبد من قبل الذي خالف الورى *** بسحر سيُجزى في المعاد بما سحر

وأما ابن كلاب فجاء ببدعة *** وجعد وجهم والمريسي ذوو الدبر

وجاء ابن كرام بمين وفرية *** على الله والمبعوث منه وما شعر

فهم أحدثوا هذا الكلام بعقلهم *** وكلهم عن منهج الحق قد عبر

أرادوا به تشويش شرع محمد *** فما بلغوا ما أمّلوه من الغرر

محال كقيعان السراب تخاله *** دليلا ولكن في الحجاج قد انكسر

ألم تر أنّ الله سلط بعضهم *** يكفر بعضا بالدليل وبالنظر

وَجَنَّبَ أَهْلَ الحَقِّ سُوءَ كَلَامِهِمْ *** وَأَيَّدَهُمْ بِالنَّصْرِ مِنْهُ وَبِالظَّفَرْ

فلم تر بدعيًّا يُزن ببدعة *** على الأرض إلا أخرجوه من القفر

فقل لذوي التحصيل هل يبلغ الذي *** ذكرتهم مقدار قوم على خطر

كمالك والثوري وابن عيينة *** وليث وحماد بن زيد ذوي الغرر

وَمَنْ فَقَرَتْ أَرْضُ الشَّامِ بِكَوْنِهِ *** بِبَيْرُوتَ جَمْعٌ عِدَادُهُمُ المَطَرْ

ومثل ابن طهمان الإمام وبعده *** يزيد بن هارون الذي خصمه زبر

ومثل وكيع وابن مهدي وبعده *** سليل دكين كلهم سادة زهر

ومن أشرق الإسلام من نور علمه *** إمام قريش الشافعي الذي قهر

ومن عصبة ابن المبارك فيهم *** بمرو ونيسابور والري ذي العبر

ويحيى وإسحاق وأحمد الذي *** به نظم التقوى كما ينظم الدرر

إمام لأهل النقل والمقتدى به *** في السنة الغرا إمام الذي صبر

ومن حل في مصر ودان بسنة *** وحج إلى البيت المحرَّم واعتمر

ومن بالعراق المستنير كشعبة *** وابن بشير وابن طرخان معتمر

ومثل ابن سلام ومن سار سيره *** كليث لدى الغابات عن عرسه هدر

ومثل ابن وهب وابن يحيى وبعده *** إمام بخارى الذي فضله غمر

ومثل ابن إدريس ومن دان دينه *** أبو زرعة الرازي في حفظه ندر

ومثل أبي داود وابن خزيمة *** ويحيى بن يحيى والحميدي قد وزر

فمن فارق الإجماع ثم اقتدى بمن *** تقدّم ذكرانا لهم كان قد خسر

فأسأل ربي إذ هداني لهديهم *** رفاقتهم في الخلد مع صالح الزمر

وأثبت من بعد الرسول خليفة *** إماما به الإسلام من بعده افتخر

أبو بكر الصديق أولاهم بها *** ومن بعده الفاروق أعني به عمر

وعثمان ذو النورين تال وبعده *** علي أبوالسبطين أفضل من غبر

فهم خلفاء الله بعد نبيه *** سفينة يرويه من الصادق الخبر

وأثبت أن الفضل بعد الذي مضت *** رواياتنا فيهم لفي ستة أخر

سعيد وسعد وابن عوف وطلحة *** وعامر فهر والزبير الذي نصر

وأثبت من بعد الخلافة بيعةً *** لخال جميع المؤمنين الذي خبر

معاوية المنعوت بالحلم والسخا *** أمين رسول الله للوحي والزبر

بإجماع أهل الحل والعقد منهم *** فلست بقوال بقول الذي نفـر

وقولي في صحب الرسول بأسرهم *** جميل خلاف المارقين ذوي الأشر

روافض أعداء الشريعة وصفهم *** عن الصادق المبعوث في الناس من مضر

....... في كتب الشريعة نالهم *** من الله خزي بالأصايل والسحر

لهم نبز لا در يا صاح درّهم *** ولا نالهم خير ولا فاتهم خطر

فهذا اعتقاد المقدسي محمد *** رواه عن الأثبات من ناقلي السير