موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - هل توجد مسائل عقدية اختلف فيها السلف الصالح؟
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / شجرة الفتاوى / العقيدة / أهل السنة والجماعة
  
 
السؤال:

يقول أيضا: هل توجد مسائل عقدية اختلف فيها السلف الصالح؟

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

الإجابة: 28/10/2009

نعم، يوجد مسائل عقدية اختلفوا فيها، ولكنها مسائل جانبية، أصول الإيمان وأصول العقائد ما فيها خلاف، الإيمان بالله، والإيمان بالملائكة، والإيمان بالكتب، والإيمان بالرسل، والإيمان باليوم
الآخر، والإيمان بالجنة والنار، والإيمان بالقدر ما فيها خلاف، هذه أصول الإيمان، أصول الإيمان اتفقت عليها الرسل، والتي أتت بها الشرائع، وأجمع عليها المسلمون، ولم يخالف في شيء منها إلا من خرج عن دائرة الإسلام، وصار من الكافرين، ما في أحد خالف في أن الله هو المستحق للعبادة، ولا في حد خالف في أن الله هو رب العباد، ورب الخلق، ولا حد خالف في وجود الملائكة، ولا في الكتب، ولا في الرسل، ولا في اليوم الآخر، لكن هناك اختلاف في مسائل جانبية، مثل: رؤية النبي لربه بليلة المعراج، هل رآه بعين رأسه أو رآه بقلبه، قولين لأهل العلم؟ من العلماء من قال: أن النبي صلى الله عليه وسلم  لما عرج إلى السماء رأى ربه بعين رأسه، هذا ما روي عن ابن عباس، وروي عند الإمام أحمد، وروي عن القاضي عياض، والنووي، وجماعة.
والقول الثاني: أنه رآه بعين قلبه، ولم يره بعين رأسه، وكلمه الله من وراء حجاب، وهذا هو الصواب ؛ لأن الله تعالى قال: ﴿ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ﴾ [سورة الشورى آية:51] والرسول بشر عبد، ولم يستثن النبي صلى الله عليه وسلم  فكلمه الله من وراء حجاب، وجمع المحققون بين القولين، فالصحابة من قال: إنه رآه، ومنهم من قال: لم يره، فجمع بينهما المحققون كشيخ الإسلام ابن تيمية، بأن ما ورد من الآثار ومن أقوال الصحابة، أن الذي رأى ربه يحمل على رؤية القلب، وما ورد من نشر الروئ وأنه لم يره يحمل على رؤية البصر، وبذلك تجتمع الأدلة ولا تختلف، فمن قال: إنه رآه. يعني بعين القلب، ومن قال: إنه لم يره يعني لم يره بعين رأسه، فالمسائل التي هي ليست من الأصول يمكن يحصل فيها خلاف، نعم.


 
  
لا يوجد بث مباشرالآن
توقيت مدينة الرياض     المزيد
الفجر 4:33 م المغرب 5:27 ص
الظهر 11:39 م العشاء 6:57 ص
العصر 2:58 ص