موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - معنى (افتح لي أبواب رحمتك)
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
  
 
السؤال:

السؤال الأول: يقول فضيلة الشيخ -حفظه الله-: من المعلوم أن أهل السنة والجماعة يوقفون صفات الرب -سبحانه وتعالى- بغير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل وورد في دعاء دخول المسجد « اللهم افتح لي أبواب رحمتك » فما المراد من « افتح لي أبواب رحمتك » الواردة في الحديث وهل هي صفة الرحمة لله أم لا وجزاكم الله خيرا ؟ .

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك

الإجابة: 22/10/2009

الله أعلم أقول في هذه حسبما أفهم من السياق والله أعلم بالصواب:

« افتح لي أبواب رحمتك » إما أن تكون الرحمة الجنة ، الجنة وللجنة أبواب ، وقد ورد أن من فعل كذا فتحت له أبواب الجنة الثمانية ، مثلا وافتح لي أبواب رحمتك ، وقد تكون أعم من ذلك أعم من الجنة ، قد يكون المراد أبواب رحمتك ، يعني: الأسباب والطرق الموصلة إلى رحمتك من الجنة وغيرها أو الأسباب التي أنال بها رحمتك فأكون مرحوما برحمته -سبحانه وتعالى-.

فالرحمة في هذا الحديث يحتمل أن تكون الرحمة المخلوقة أو الرحمة التي هي صفته يعني تحتمل المعنيين، ولا يخفى أن الرحمة المخلوقة هي أثر لرحمته التي هي صفته -سبحانه وتعالى- والله أعلم.


 
  
لا يوجد بث مباشرالآن
توقيت مدينة الرياض     المزيد
الفجر 4:33 م المغرب 5:28 ص
الظهر 11:39 م العشاء 6:58 ص
العصر 2:58 ص