موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - المقدمة - عمدة الأحكام
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / المتون / عمدة الأحكام لـ الإمام الحافظ تقي الدين
  
 
 عمدة الأحكام
 المقدمة
 كتابُ الطَّهَارَةِ
 بابُ دخولِ الخلاءِ والاستطابةِ
 بابُ السواكِ
 بابُ المسحِ على الخفينِ
 بابٌ في المذيِ وغيرِهِ
 بابُ الغسل من الجنابةِ
 بابُ التَّيَمُّمِ
 بابُ الحيضِ
 كتابُ الصلاةِ - بابُ المواقيتِ
 بابُ فضلِ الجماعةِ ووجوبِها
 بابُ الأَذانِ
 بابُ استقبالِ القبلةِ
 بابُ الصُّفوفِ
 بابُ الإِمامةِ
 بابُ صفةِ صلاةِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم
 باب وجوب الطمأنية في الركوع والسجود
 بابُ القراءةِ في الصَّلاةِ
 بابُ تركِ الجَهرِ ببسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ
 بابُ سجودِ السَّهو
 بابُ المرورِ بينَ يديِ المصلي
 بابٌ جامعٌ
 بابُ التَّشهدِ
 بابُ الوِتْرِ
 بابُ الذكرِ عَقِبَ الصَّلاةِ
 بابُ الجمعِ بين الصلاتين في السفرِ
 بابُ قصرِ الصلاة في السفرِ
 بابُ الجُمُعةِ
 بابُ صلاةِ العيدينِ
 بابُ صلاةِ الكُسُوفِ
 بابُ صلاة الاستسقاءِ
 بابُ صلاةِ الخوفِ
 كتابُ الجنائزِ
 كتابُ الزكاةِ
 بابُ صدقةِ الفِطرِ
 كِتَابُ الصِّيَامِ
 بابُ الصومِ في السَّفرِ وغيرهِ
 بَابُ أَفْضَلِ الصِّيَامِ وَغَيْرِهِ
 بابُ ليلةِ القَدرِ
 بابُ الاعتكافِ
 كتابُ الحجِّ - بابُ المواقيتِ
 مايلبس المُحْرِمُ من الثيابِ
 بابُ الفِدْيَةِ
 بابُ حرمة مكةَ
 بابُ مايجوزُ قتلُهُ
 بابُ دخولِ مكةَ وغيرِهِ
 بابُ التَّمتُّعِ
 بابُ الهَدْي
 بابُ الغُسْلِ للمُحْرِمِ
 بابُ فَسْخِ الحجِّ إِلى العُمْرَةِ
 بابُ المُحْرِمِ يأْكلُ من صيدِ الحلالِ
 كتابُ البيوعِ
 بابُ مانُهِيَ عنْهُ منَ البيوعِ
 بابُ العَرايا وغير ذلكَ
 بابُ السَّلَمِ
 بابُ الشُّروطِ في البيعِ
 بابُ الرِّبا والصَّرْفِ
 بابُ الرَّهْنِ وغيرِهِ
 بابُ اللُّقَطَةِ
 بابُ الوصايا
 بابُ الفَرَائِضِ
 كتابُ النِّكاحِ
 بابُ الصَّدَاقِ
 كتابُ الطَّلاقِ
 بابُ العِدَّةِ
 كتابُ اللِّعانِ
 كتابُ الرَّضاعِ
 كتابُ القِصاصِ
 كتابُ الحُدودِ
 بابُ حَدِّ السَّرِقةِ
 بَابُ حَدِّ الْخَمْرِ
 كِتَابُ الأَيْمَانِ وَالنُّذُورِ
 بَابُ النَّذْرِ
 بَابُ الْقَضَاءِ
 كِتَابُ الأَطْعِمَةِ
 بَابُ الصَّيْدِ
 بَابُ الأَضَاحِيّ
 كِتَابُ الأَشْرِبَةِ
 كِتَابُ اللِّبَاسِ
 كتابُ الجِهادِ
 كِتَابُ الْعِتْقِ
 بابُ بيعِ المُدَبَّرِ
عمدة الأحكام - المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ الحافظ ، تقي الدين

أبو محمد عبد الغني بن عبد الواحد بن على بن سرور المقدسي

رحمه الله تعالى :

الحمد لله الملك الجبار ، الواحد القهار ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رب السموات والأرض وما بينهما العزيز الغفار ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المصطفى المختار ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الأطهار الأخيار أما بعد:

فإن بعض إخواني سألني اختصار جملة في أحاديث الأحكام ، مما اتفق عليه الإمامان: أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري ، ومسلم بن الحجاج بن مسلم القُشَيريُّ النيسابوري.

فأجبته إلى سؤاله رجاء المنفعة به.

وأسأل الله أن ينفعنا به ، ومن كتبه أو سمعه أَو قرأَه أَو حفظه أو نظر فيه ، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم ، موجباً للفوز لديه في جنات النعيم.

فإنه حسبنا ونعم الوكيل