موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - توزيع التركة قبل الموت
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين  البث المباشر للدورة العلمية السادسة والعشرين 
  
 
السؤال:

بعض الناس يقوم بتوزيع تركته على أولاده قبل موته فهل له ذلك؟

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

الإجابة:

ننصح بألا يفعل، والغالب أن هؤلاء الذين يوزعون أموالهم قبل موتهم أنه يريد بذلك توليج الأموال، وحرمان البعض كحرمان الزوجات -مثلًا- أو حرمان أحد الوالدين إن كان له أبوان أو نحو ذلك؛ فيوزعها بين أولاده، وربما يحرم النساء البنات، فمثل هذا أرى أنه لا يجوز، قد ورد قصة غيلان، رجل أسلم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكان تحته عشر نسوة، أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يمسك أربعًا، ويفارق سائرهن، ولما كان في عهد عمر طلق نسائه الأربع، وفرق أمواله بين أولاده الذكور، فسمع بذلك عمر فقال له: "إني أظن الشيطان فيما يسترق من السمع أوحى إليك قرب أجلك، والله لتراجعن نساءك، ولتستعيدن أموالك، أو لآمرن بقبرك أن يرجم كما رجم قبر أبي رغال" فحكم عليه أن يسترجع أمواله التي كان قسمها حتى يحرم نساءه، فهذا دليل على أن هذا الفعل لا يجوز.

إذا احتاج الأولاد -مثلًا- إلى مال فإنه يعطيهم بقدر حاجتهم، أو كان عنده فائض مال فله أن يوزع عليهم على السواء بقدر إرثهم ﴿ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ﴾ [النساء: 11] فإذا وزَّع عليهم قطع أراضي أعطى الرجل مثلي المرأة، وإذا وزع عليهم نقودًا -مثلًا- فكذلك إذا أعطى المرأة ألفًا أعطى الابن ألفين لكون بعض الصحابة كانوا يقسمون على كتاب الله -تعالى-.


 
  
لا يوجد بث مباشرالآن
توقيت مدينة الرياض     المزيد
الفجر 4:23 ص المغرب 6:11 م
الظهر 11:57 ص العشاء 7:41 م
العصر 3:25 م