موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - كتاب الجنائز - المنتقى (الجزء السادس)
جدول الدورة العلمية السادسة والعشرين 
الصفحة الرئيسة / المكتبة الإلكترونية / المتون / المنتقى (الجزء السادس) لـ الشيخ عبدالله بن علي بن الجارود النيسابوري
  
 
المنتقى (الجزء السادس) - كتاب الجنائز

63- كتاب الجنائز

562 - حدثنا أبو سعيد الأشج، قال: ثنا أبو خالد، عن يزيد بن كيسان، عن أبي حازم، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقنوا موتاكم لا إله إلا الله».

563 - حدثنا أحمد بن سعيد الدارمي، قال: ثنا النضر - يعني: ابن شميل - قال: أنا هشام، عن حفصة، عن أم عطية رضي الله عنها أنها قالت: كان مما أخذ علينا في البيعة: «أن لا تنحن».

564 - حدثنا محمد بن يحيى، وإبراهيم بن مرزوق، قالا: ثنا أبو عاصم، عن ابن عجلان، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «شعبتان من أمر الجاهلية: الطعن في النسب والنياحة».

قال ابن يحيى: وقال مرة: «لن يدعها الناس».

565 - حدثنا إسحاق بن منصور، قال: أنا عبد الرحمن ح.

وحدثنا عبد الله بن هاشم، قال: ثنا يحيى بن سعيد، عن سفيان، عن زبيد، عن إبراهيم، عن مسروق، عن عبد الله رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ليس منا من ضرب الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية».

وفي حديث ابن هاشم قال: حدثني زبيد.

566 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا النفيلي، قال: ثنا محمد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق، قال: حدثني يحيى بن عباد، عن أبيه عباد، عن عائشة رضي الله عنها قالت: لما أرادوا غسل النبي صلى الله عليه وسلم اختلفوا فيه فقالوا: والله ما ندري أنجرد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ثيابه كما نجرد موتانا، أو نغسله وعليه ثيابه؟ قالت: فلما اختلفوا القى الله عليهم النوم، حتى ما منهم رجل إلا ذقنه في صدره، ثم كلمهم مكلم من ناحية البيت، لا يدرون من هو: أن اغسلوا النبي صلى الله عليه وسلم وعليه قميصه، قالت: فقاموا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يغسلونه وعليه قميصه، يصبون الماء فوق القميص ويدلكونه بالقميص دون أيديهم، قال: وكانت عائشة رضي الله عنها تقول: لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسله إلا نساؤه، فلما فرغ من غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم كفن في ثلاثة أثواب صحاريين، وبرد حبرة أدرج فيهن إدراجا.

567 - كما حدثني جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، والزهري، عن علي بن حسين رضي الله عنهم.

568 - حدثنا ابن المقرئ، قال: ثنا سفيان، عن أيوب، عن محمد عن أم عطية رضي الله عنها قالت: دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نغسل ابنته فقال: «اغسلنها ثلاثا، أو خمسا، أو أكثر من ذلك إن رأيتن بماء وسدر، واجعلن في آخره كافورا أو شيئا من كافور، فإذا فرغتن فآذنوني»، لما فرغنا آذناه، فألقى إلينا حقوه وقال: «أشعرنها إياه».

569 - حدثنا الحسن بن عرفة، قال: ثنا هشيم، قال: أنا خالد الحذاء من بين القوم عن حفصة وابن سيرين، عن أم عطية رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وابدأن بميامنها، ومواضع الوضوء».

570 - حدثنا عبد الله بن هاشم، قال: ثنا يعلى، عن هشام، قال: حدثتني حفصة، عن أم عطية رضي الله عنها قالت: وضفرنا رأس بنت رسول الله ثلاثة قرون، والقيناها خلفها.

571 - حدثنا علي بن خشرم، قال: أنا عيسى، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها قالت: كفن النبي صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب بيض يمانية، ليس فيها قميص ولا عمامة.

572 - حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني، قال: ثنا أبو معاوية الضرير، قال: ثنا الأعمش، عن شقيق، عن خباب بن الأرت رضي الله عنه قال: هاجرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبيل الله نبتغي وجه الله، فوجب أجرنا على الله: فمنا من مضى لم يأكل من أجره شيئا، منهم مصعب بن عمير، قتل يوم أحد فلم يوجد له شيء يكفن فيه إلا نمرة، فكنا إذا وضعناها على رأسه خرجت رجلاه، وإذا وضعناها على رجليه خرج رأسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ضعوها مما يلي رأسه واجعلوا على رجليه من الإذخر». ومنا من أينعت له ثمرته فهو يهدبها.

573 - حدثنا علي بن خشرم، قال: أنا إسماعيل، عن أيوب، عن أبي قلابة، عن سمرة بن جندب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «عليكم بهذه الثياب البيض، ليلبسها أحياؤكم، وكفنوا فيها موتاكم».

574 - حدثنا سعدان بن نصر، قال: ثنا سفيان، عن عمرو، سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبر عبد الله بن أبي بعد ما أدخل حفرته، فأمر به فأخرج، فوضعه على ركبتيه(1) أو فخذيه، فنفث عليه من ريقه، وألبسه قميصه، فالله أعلم.

575 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا عبد الرزاق، قال: أنا معمر، عن الزهري، عن ابن المسيب، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خمس يجب للمسلم على أخيه: رد السلام، وتشميث العاطس، وعيادة المريض، واتباع الجنازة، وإجابة الدعوة».

576 - حدثنا ابن المقرئ، ومحمود بن آدم، قالا: ثنا سفيان، عن سمى، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صلى على جنازة فله قيراط، ومن مشى معها حتى تدفن فله قيراطان، أحدهما أو أصغرهما مثل أحد».

وقال ابن المقرئ: «ومن تبعها حتى يفرغ منها».

577 - حدثنا ابن المقرئ، قال: ثنا سفيان، عن الزهري، عن سعيد، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أسرعوا بالجنازة، فإن يك خيرا تقدمونه، وإن يك شرا فشرا تلقونه عن رقابكم».

578 - حدثنا ابن المقرئ، ومحمود بن آدم، قالا: ثنا سفيان، عن الزهري، عن سالـم، عن أبيه، عن عامر بن ربيعة رضي الله عنه يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم - وقال محمود: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال - «إذا رأيتم الجنازة فقوموا لها، حتى تخلفكم أو توضع».

579 - حدثنا عمر بن شبة، قال: ثنا غندر، قال: ثنا شعبة، قال: سمعت محمد بن المنكدر يقول: سمعت مسعود بن الحكم يقول: حدثنا علي رضي الله عنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قام في جنازة فقمنا، ورأيته قعد فقعدنا.

580 - حدثنا علي بن خشرم، قال: أنا إسماعيل، عن أيوب، عن نافع، عن ابن عمر، عن ابن ربيعة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا رأيت جنازة، فإن لم تكن معها ماشيا فقم لها حتى تخلفك أو توضع».

قال: فكان ابن عمر رضي الله عنهما ربـما تقدم الجنازة فقعد، فإذا رآها قد أشرفت قام حتى توضع. قال: وربـما ستر به.

581 - حدثنا الحسن بن عرفة، قال: ثنا هشيم، عن منصور، عن ابن سيرين وهشام، عن حفصة ومحمد بن سيرين، عن أم عطية رضي الله عنها قالت: نهينا عن اتباع الجنائز، ولم يعزم علينا.

582 - حدثنا عبد الله بن هاشم، قال ثنا يحيى، عن شعبة، قال: حدثنا عمرو بن مرة، عن سعيد بن المسيب، عن عمر رضي الله عنه قال: كل قد كان خمسا وأربعا، فأمر بأربع.

583 - حدثنا عبد الله بن هاشم، قال: ثنا يحيى، عن شعبة، قال: حدثني عمرو بن مرة، عن ابن أبي ليلى، أن زيد بن أرقم رضي الله عنه كان يكبر على جنائزنا أربعا، وأنه كبر على جنازة خمسا، فسألوه فقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكبرها، أو كبرها النبي صلى الله عليه وسلم.

584 - حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني، قال: ثنا يحيى بن عباد قال: ثنا شعبة، قال: أخبرني سعد بن إبراهيم، قال: سمعت طلحة بن عبد الله قال: صليت خلف ابن عباس رضي الله عنهما على جنازة فقرأ فيها بفاتحة الكتاب، فأخذت بيده فقلت: تقرأ بها ؟ قال: إنها سنة وحق.

585 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا عبد الرزاق، قال: ثنا سفيان، عن سعد بن إبراهيم، عن طلحة بن عبد الله بن عوف قال: صليت مع ابن عباس رضي الله عنهما بهذا.

586 - حدثا محمد بن يحيى، قال: ثنا محمد بن يوسف، قال: ثنا سفيان، عن زيد بن طلحة التيمي، قال: سمعت ابن عباس رضي الله عنهما قرأ على جنازة فاتحة الكتاب وسورة، وجهر بالقراءة وقال: إنما جهرت لأعلمكم أنها سنة، والإمام يخفيها.

587 - حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني، قال: ثنا سليمان بن داود الهاشمي قال: ثنا إبراهيم بن سعد، قال: حدثني أبي، عن طلحة بن عبد الله بن عوف أخى عبد الرحمن بن عوف قال: صليت خلف ابن عباس رضي الله عنهما على جنازة فقرأ بفاتحة الكتاب وسورة، فجهر حتى سمعنا، فلما انصرف أخذت بيده فسألته عن ذلك، فقال: سنة وحق.

588 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا إبراهيم بن زياد، قال: ثنا إبراهيم ابن سعد، عن أبيه بهذا الإسناد نحوه وقال: «وسورة».

589 - حدثنا بحر بن نصر، قال: ثنا ابن وهب، قال: حدثني معاوية عن حبيب بن عبيد سمع جبير بن نفير الحضرمي يقول: سمعت عوف بن مالك الأشجعي يقول: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة، فحفظت من دعائه وهو يقول: «اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر»، حتى تمنيت أن لو كنت أنا ذلك المـيت.

590 - حدثنا بحر، قال: ثنا ابن وهب، قال: حدثني معاوية، عن عبد الرحمن بن جبير، حدثه عن أبيه، عن عوف رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحو هذا الحديث أيضًا.

591 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا عبد الرزاق، قال: أنا معمر عن الزهري، قال: سمعت أبا أمامة بن سهل بن حنيف يحدث ابن المسيب، قال: السنة في الصلاة على الجنازة أن تكبر، ثم تقرأ بأم القرآن، ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم تخلص الدعاء للميت، ولا تقرأ إلا في التكبيرة الأولى، ثم يسلم في نفسه عن يمينه.

592 - حدثنا أبو جعفر الدارمي، قال: ثنا عبد الصمد، قال: ثنا هشام، عن يحيى - يعني: ابن أبي كثير - عن أبي إبراهيم، عن أبيه، أنه شهد النبي صلى الله عليه وسلم صلى على ميت فقال: «اللهم اغفر لحينا وميتنا، وشاهدنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا».

593 - حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني، قال: ثنا أسباط بن محمد، قال: ثنا الشيباني، عن الشعبي، قال: حدثني ابن عباس رضي الله عنهما - وزعم أنه شهد ذلك - قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبر قد دفن من الليل فقال: «من هذا؟» فقالوا: هذا قبر فلان توفي البارحة فكرهنا أن نؤذيك ليلا، فنصيبك (2) بشيء أو نشق عليك فدفناه، فقام النبي صلى الله عليه وسلم وصففنا خلفه، فصلى عليه.

594 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا بشر بن عمر، قال سمعت مالك بن أنس يحدث، عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نعى للناس النجاشي في اليوم الذي مات فيه، وخرج بهم إلى المصلى، فصف بهم، وكبر عليه أربع تكبيرات.

595 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا حسين - يعني: المعلم - عن عبد الله بن بريدة، عن سمرة بن جندب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على أم فلان ماتت في نفاسها فقام وسطها.

596 - حدثنا أحمد بن يوسف، قال: ثنا عبد الرزاق، قال: أنا ابن جريج، قال: سمعت نافعا يزعم أن ابن عمر رضي الله عنهما صلى على تسع جنائز جميعا، جعل الرجال يلون الإمام، والنساء يلون القبلة، فصفهم صفا، ووضعت جنازة أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب - امرأة عمر بن الخطاب - وابن لها، يقال له: زيد رضي الله عنهم، وصفا جميعا، والإمام يومئذ سعيد بن العاص، وفي الناس: ابن عباس، وأبو هريرة، وأبو سعيد، وأبو قتادة رضي الله عنهم، فوضع الغلام مما يلي الإمام، فقال رجل: فأنكرت ذلك، فنظرت إلى ابن عباس وأبي هريرة، وأبي سعيد، وأبي قتادة رضي الله عنهم فقلت لهم: ما هذا؟ فقالوا: هي السنة.

597 - حدثنا إبراهيم بن الحارث، قال: ثنا حجاج بن محمد، قال ابن جريج: وأخبرني أبو الزبير، أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب يوما فذكر رجلا من أصحابه قبض فكفن في كفن غير طائل، وقبر ليلا، فزجر النبي صلى الله عليه وسلم أن يقبر الرجل بالليل حتى يصلي عليه، إلا أن يضطر إنسان إلى ذلك، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا كفن أحدكم أخاه، فليحسن كفنه».

598 - حدثنا محمد بن عبد الملك بن زنجوية، قال: ثنا أبو بدر شجاع بن الوليد، قال: حدثني زياد بن خيثمة. قال: أخبرني إسماعيل السدي، عن عكرمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: دخل قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم العباس، وعلي، والفضل، وشق لحده رجل من الأنصار، وهو الذي يشق لحود قبور الشهداء.

599 - حدثنا عمرو بن عبد الله الأودي. قال: ثنا وكيع، عن همام بن يحيى، عن قتادة، عن أبي الصديق الناجي، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا وضعتم موتاكم في قبورهم فقولوا: بسم الله، وعلى سنة رسول الله».

600 - حدثنا أبو سعيد الأشج، قال: حدثني عقبة، قال: ثنا شعبة، عن أبي جمرة، قال سمعت ابن عباس رضي الله عنهما يقول: وضعت في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم قطيفة حمراء.

601 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا وهب بن جرير، قال: ثنا شعبة، عن أبي إسحاق، عن ناجية بن كعب، عن علي رضي الله عنه قال: يا رسول الله! إن عمك قد مات - أو أبي قد مات - قال: «اذهب فواره» قلت: إنه مات مشركا، قال: «اذهب فواره» فواريته ثم أتيته، قال: «اذهب فاغتسل».

602 - حدثنا محمد بن يحيى، قال: ثنا محاضر بن المورع، قال: ثنا سعد بن سعيد الأنصاري، قال: أخبرتني عمرة بنت عبد الرحمن، إنها سمعت عائشة رضي الله عنهما تقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كسر عظم المؤمن ميتا مثل كسره حيا».

603 - حدثنا بحر بن نصر، عن شعيب بن الليث، عن أبيه، عن ابن شهاب، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك، أن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد، ثم يقول: «أيهم أكثر أخذا للقرآن؟» فإذا أشير له إلى أحدهما، قدمه في اللحد وقال: «أنا شهيد على هؤلاء يوم القيامة»، وأمر بدفنهم بدمائهم ولم يصل عليهم ولم يغسلوا.

604 - حدثنا ابن المقرئ، ومحمود بن آدم، قال: ثنا سفيان، عن الأسود، سمع نبيحا العنزي يقول: سمعت جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتلى أحد بعدما نقلوا إلى المدينة أن يردوا إلى مصارعهم.

الحديث لمحمود.

وقال ابن المقرئ: عن نبيح، عن جابر رضي الله عنه.

605 - حدثنا ابن المقرئ، وعبد الله بن هاشم، قالا: ثنا سفيان، عن الزهري، عن سعيد، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يموت لمسلم ثلاثة من الولد فيلج النار، إلا تحلة القسم».


(1) هكذا وقع في «هامش الأصل»، وفي «الأصل»: «ركبته» بالإفراد.
(2) في «هامش الأصل»: «فيصيبه».