موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - شرح براءة دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب من عقيدة الخوارج

  

أسئلة

- في مقدمة "كشف الشبهات" ذَكَرَ بعضَ الأشياء الفوائد المهمة مثل أنّ علماء الكلام أشهروا تفسيرِهم لـ "لا إله إلّا الله" وكذا في مقدمة شرح "كشف الشبهات" له، موضع تاريخ دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب - كما تعلمون - واسع وكبير، والذي ذكرتُه هذا لم آخذه مِن مصدر واحد، يتكرر السؤال، كان يسأل عن ما أخذته منه، الذي أخذته أنا مِن مجموعة كتب، وأول ما استفدت منه رسائلُ الشيخ محمد بن عبد الوهاب نفسه، اعتمدت عليها اعتمادًا كبيرًا، ثم عرضت كلام الشيخ حسين بن غنّام على هذه الرسائل هل يتوافق مع المضامين أم لا؟ لذلك تجدون كثيرًا ما استدل برسائل الشيخ محمد بن عبد الوهاب فهي العمدة، أيضًا هناك جانب آخر أنّه هل يعقل أنّ الشيخ محمد بن عبد الوهاب يعني لا يوجد لدينا مصادر إلّا الشيخ محمد بن عبد الوهاب؟ فبعد البحث والتفتيش وكثرة القراءة خرجتُ برسالة سليمان بن سحيم كما ذكرتُها لكم، وثبتت لدي ووضحت الأمور أنّ هناك رسالة مِن سليمان بن سحيم فيها هذه المضامين، ولو لم يكن عندنا إلّا رسالة سليمان بن سحيم كإثبات أنّ تاريخ ابن غنّام متوافق مع المصادر التي قبله.

- هل جمعتَها مِن عدة مصادر؟

لا مِن جهة المطبوع ولا مِن جهة المخطوط؛ مادام السؤال تكرر، وهذه كلها ستجمع، لأنه هناك بعض الأشياء ما ذكرتُها حتى لا نطيل؛ ولأنّ إثبات صحتها صعب، مثل بعض المخطوطات أو بعض الأشياء هذه كيف ستثبت لكم؟ لا بُدّ أنْ أكون صادقًا أمامكم فأذكر لكم الجزء والصفحة، لكن لا أذكر لكم مخطوط! المخطوط ليس موجودًا! هو عندي، فما أرى مناسبة فائدة عثرتُ عليها في مخطوط ليست بين أيديكم! لو كان هناك مخطوط منتشر أو بالسهولة ترجعون إليه لذكرتُه، وهذا جمعٌ جمعتُه وبإذن الله لعل الله ييسر ويخرج في كتاب إنْ شاء الله تعالى، هذا ما يتعلق بسيرة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، والآن في هذه الفترة ما كتبه الشيخ عبد العزيز بن باز جيدٌ في خصوص هذا الموضوع، جيدٌ لك في هذه الفترة، لكن عندي لا يكفي، الذي يريد التوسع لا يكفي، ابن بِشْر ممتاز لا تستغني عنه أبدًا، لأنّ عبارته سهلة وتسلسله جميل، ابن غنّام لا يُعْلَى عليه، لكن تعمدَ السَّجع، والسجع لطالب العلم المبتدئ صعب، أمّا إذا تضلعتَ في العلم وأكثرتَ القراءة ابن غنّام فأنا قرأت ابن بِشْر فأنا أنصحك تذهب إلى ابن غنّام، لا تتخلى عن ابن غنّام، مِن أقوى كتبِ تاريخ الشيخ محمد بن عبد الوهاب.

- هناك كلام عن تاريخ ابن غنّام وتاريخ ابن بِشْر؟

هذا يحتاج إلى عرض كلام مَن يتكلم فيهما ويُرَدُّ عليه، طبعًا الردود على مَن يتكلم في التاريخ خصوصًا تاريخ ابن بِشْر وابن غنّام مثلًا الردود عله ردودٌ علميةٌ، ما هو دليلك؟ ما هو برهانك؟ ونَرُدُّ عليه بالدليل والبرهان، فلا نسحب الكلام التاريخي والنقاشات التاريخية على الدعوة ومعارضة الدعوة! ينتبه في هذا، أدخل البحوث التاريخية برفق واجعل لها إطارها، لمّا يأتيك أحد يخالف في مسألة تاريخية لا يعني أنه مِن المعارضين للدعوة! لا، قد يكون التبست عليه الأمور، أو يكون عنده مثلًا وقف على شيء يُفهم منه ما فهمَه وأدلى به، وكتبُ تاريخ الدعوة كثيرة، حتى إنّ الشيخ عبد العزيز بن باز بدأ الرسالة بذكر بعض الكتب التي كُتبت في دعوة الشيخ ذَكَرَ كتبَ مستشرقين وغيرهم؛ فلعلكم ترجعون لها، وهي رسالة مطبوعة مستقلة موجودة في مجموع فتاوى مقالات متنوعة للشيخ عبد العزيز بن باز - المجلد الأول صفحة ثلاثمئة وأربعة وخمسين -، وهي عبارة عن محاضرة ألقاها قديمًا وكتبها الشيخ محمد عطية سالم، هو الذي كتبها وأثبتها ووضع لها مقدمة.

- هناك تفاصيل في تاريخ الدعوة.

لا يوجد داعٍ لذكرها، مثل الشيخ سليمان بن سحيم أقرّ بالدعوة ثم تراجع، ووصول الدعوة إلى عُمَان.

- يقول هنا أنهم كانوا يقتلون الرجال والنساء والأطفال!

غير صحيح، قتل الرجال والنساء والأطفال غير صحيح، هذه فرية مما يُفترى على أتباع الدعوة، هناك حوادث حصل منها تعدي مِن أتباع الدعوة، مباشرة خرج الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب وتبرأ منها وقال: "إننا نهينا الأمراءَ والجنودَ عن هذه الأفعال وقد نهيناه مِن قَبْلُ، ومَن ثبتَ أنه فعلها فليُبلغْ عنه ويعاقب" هذا هو الذي يُمَثِّلُ المدرسة، كون واحد يخالف مِن أتباعه ويخالف الأوامر ويخالف ما تبثّه مِن العلم لا يعني نسبة الباطل إليك! وإلّا نسبنا أنّ النَّبيَّ صلّى الله عليه وسلّم قال: «اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد»(1) لمّا حصل أنّ خالد بن الوليد رضي الله عنه اشتباهٌ وقَتَلَ مَن قَتَلَ فقال: «اللهم؛ إني أبرأ إليك مما فعل خالد» فهذا هل ينسب إلى السُّنَّة ما فعله خالد بن الوليد؟ لا ينسب إليها، رضي الله عن خالد بن الوليد وأرضاه وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيرَ الجزاء، إذًا لا بُدّ مِن التوازن في هذه الأمور.

- ذكرتَ الصلحَ الذي كان يحصل بين الأتراك

هذه لو دخلنا فيه ما خلّصنا!

- الصلح ما سبب نقضه؟

ماله داعٍ، هم ذكروا سببين، المهم أنّ الصلح انتقض، هم ذكروا سببين في هذا، ولا نطيل الكلام في هذا.

- مَن العلماء الذين يطلب الشيخ العلم وهل كانوا يعرفون معنى "لا إله إلّا الله"؟

أظن هذا وضحناه، هناك مِن العلماء مَن كان يعرف "لا إله إلّا الله"، يعني مَن رحل إليهم الشيخ محمد بن عبد الوهاب، مِن هؤلاء المشايخ محمد حياة السندي لمّا رأى الاستغاثةَ بغير الله أو دعاء غير الله قال: ﴿إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(2).

هناك علماء بالمناسبة – نحن ذكرنا العلماء المعارضين - هناك علماء تابعوا الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وهناك علماء أيضًا سكتوا كما ذكرنا فيما يظهر.

- هل قُتِلَ الإمام محمد بن سعود شهيدًا؟

لا، توفي، هناك عبد العزيز وعبد الله أيضًا قتلوا وتركي، لكن تركي الكلام فيه شهيدًا هذه نقول: إنه قُتِلَ، الذين قُتِلوا منهم معروفون.

- متى أتى الصلح بين الدولة السعودية والدولة العثمانية؟

نفس الموضوع، ذكرنا عام ألف ومئتين وثلاثين وانتقض بعد أشهر ألف ومئتين وواحد وثلاثين، قلنا في البداية أنه حصلت معارك شديدة، عبد الله كيف تولى؟ تولى عام ألف ومئتين وتسعة وعشرين مِن الهجرة، كان معه الشيخ علي بن حسين بن محمد بن عبد الوهاب، وسار بجيشه إلى جهة أحمد بن طوسون – أحد القادة الأوائل - أحمد بن طوسون بن محمد علي باشا، هذا جاء قبل إبراهيم باشا، فسار إليه، ولمّا رحل كان الإمام سعود مريضًا وفي الطريق جاءهم الخبرُ أنّ سعود توفي، جاءهم الخبر في الليل في المساء وعلم الشيخ علي وعلم طبعًا الإمام عبد الله قبل أنْ يكون إمامًا، فلمّا أصبحوا صلى الفجر قرأ قوله تعالى: ﴿إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ(3) وكان بعض الموجودين يعرفون أنّ سعود مريضٌ بدأ يبكي وعلم أنّ سعود توفي، فقام فيهم الشيخ عبد الله بعد الصلاة فوعظهم وذكرهم وثبتهم وهم في حال صعبة جدًا، وفاة الإمام سعود كانت في فترة عصيبة، بعد ذلك رجع الجيش كله، ورجع الإمام عبد الله مِن أجل البيعة وكذا، وترك الجيش أو بعضًا مِن الجيش وعليه قائد الذي غصّاب العتيبي، ورجال القبائل مِن قحطان وعتيبة والدواسر وسدير كانت لهم صولات وجولات في حماية الدعوة والذَّود والذّبّ عنها، يعني لو بدأنا ندخل في هذه الأمور لطال بنا الأمر، والحمد لله الذي جعل في هذه الدولة رجالًا مِن الحاضرة والبادية يدافعون عنها، وهم لُحمة واحدة، جماعة واحدة، إذًا الإمام عبد الله رجع وبويع، ثم رجع بعد فترة وقاد الحرب أو أرسل أخاه فيصل بن سعود.

- هل لَقَّبَ أهلُ نَجْد؟

هذا بالنسبة للقب الوهابية، محمد بن عبد الوهاب كان الذي يُعرف بالاسم الذي يُعرف به أتباع الدعوة "المسلمون" و"أهل الإسلام" محمد بن عبد الوهاب ينهى عن التسمي بغير الإسلام، الإسلام وأهل السُّنَّة والجماعة، لكنْ الوهابية هذا خرج مِن أعداء الدعوة.

- هذا سؤال عن دخول الدعوة الإسلامية التي تأثرت بدعوة الشيخ.

هذا الكلام جيد، دخلت الدعوة في أمصار الدنيا - ولله الحمد - والفضل لله ثم للأئمة السلاطين والحكام، لأنّه إذا ما كان وراءها سيف ووراءها دولة تنصرها؛ وإلّا ما التُفت إليها، فانتشرت في الهند وانتشرت في السودان وانتشرت في إفريقيا، مثلما قلتُ لكم الشيخ عبد الرحمن بن حسن يقول في الصومال، والشيخ عبد الرحمن بن حسن أين؟ متوفي ألف ومئتين واثنين وثمانين، انتشرت في بلدان كثيرة، باكستان وفي مصر وفي الشام، ولله الحمد، انتشرت وباقية، والدعوة اليوم - الدعوة السلفية؛ دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب - لا تُمَثِّلُ السعوديين فقط! بل تُمَثِّلُ أهل الإسلام، والمتابعون لهذه الدعوة لا يشترط فيه حتى يكون تابعًا لها قد يكون عنده تشويش مِن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ومِن الدولة السعودية ومِن مشايخنا لكن تكون عقيدته صافية، موحّدٌ، الذي يهمه التوحيد، لا يفترض في الآخرين أنّهم يحبونا؛ وأنهم يكونون معنا على وئام! هذا نتمناه، لكن لو حصل عليهم تشويش مِن جهتنا ومِن جهة علمائنا فإنّ هذا لا يعني الحكمَ على عقائدهم! قد تكون عقيدته صافية لا يعبد إلّا الله، موحّدٌ.

- هل لديكم شرح لكتب الإمام المصلح محمد بن عبد الوهاب - قدّس الله روحه – كـ "الأصول الثلاثة" و"القواعد الأربعة"، نسأل الله لكم أنْ يكون لكم نصيب مِن شرح كتب الشيخ؟

سبق، عندي مشروع بخصوص مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب ألقيتُه في هذا المسجد قبل فترة سميتُه "المدخل لمؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب" هذا المدخل أخذتُ كل متن على حدة "ثلاثة الأصول" و"القواعد الأربعة" و"نواقض الإسلام" ودخلتُ فيها بطريقة تختلف عن الطريقة المألوفة المعتاد عليها، يعني لا أقول قوله كذا معناه كذا وكذا! لا، دخلتُ فيها بطريقة أخرى، رأيتُ أنّ هذا هو الأنسب اليوم وتنهي لك المتن الواحد في جلسة واحدة، إنهاء المتن الواحد في جلسة واحدة هذا كان عليه الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتلاميذه، في السابق - وشيباننا يذكرون - أنّ مطوّع المسجد وإمام المسجد يذكر لهم "ثلاثة الأصول" في جلسة واحدة "من ربك؟ ما دينك؟ مَن نبيّك؟" تعرفون هذا، قبل أنْ تدخل الدراسة النظامية وتنتشر وتتمكن، "القواعد الأربعة" في جلسة واحدة أو جلستين، أمّا أنّه يجعلها دورة في ثلاثة أسابيع! قوله كذا معناه كذا؛ وقوله كذا معناه!! كذا هذا في نظري ما كان يتلاءم مع هدف الشيخ محمد بن عبد الوهاب مِن هذه الرسالة، أنا ما أقول إنّها خطأ أو غلط! لا، وإنّما الذي يتلاءم مع هذه المتون الشرح المختصر، هذه المتون الهدفُ فيها المبتدئ في الطلب والعاميّ، لذلك تَجِدُ النساء والرجال يعرفون هذه "القواعد الأربعة" سهلة عندهم، يعرفون "ثلاثة الأصول"، فأنا لي في هذا جمعٌ يُبيّن جوانبَ "ثلاثة الأصول" و"القواعد الأربعة" و"نواقض الإسلام" و"ستة مواضع مِن السيرة" وغيرها، مجموعة مِن الرسائل، والسبب في إدراكي هذا الأمر - مع كثرة القراءة - أنّي شرحتُ "ثلاثة الأصول" شرحًا كبيرًا فوق الثلاثمئة صفحة، جلستُ في فترة طويلة أشرحُ في كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب، فلمّا انتهيتُ منه وجدتُه كبيرًا، فأدركتُ أنني أنا في نظري أنّي ما مشيتُ على هدف المؤلف، أنّ طول هذا لا يتماشى مع هدف المؤلف، فأخذتُ هذا الكتاب - موجود عندي هذا الكتاب - أخذتُه ووضعتُه على جنب، وألّفت رسالة ألقيتُها محاضرةً في الجامعة الإسلامية بعنوان "المدخل لشرح ثلاثة الأصول" رسالة قصيرة، هذه الرسالة لمّا أنهيتُها - ألقيتها محاضرة - أخذتُها وكتبتُها، حررتُها كتابيًا، وعرضتُها على الشيخ صالح الفوزان - شيخنا الشيخ صالح الفوزان - فاستحسنها ورأى طباعتَها، وعَلَّقَ عليها بعضَ التعليقات النفيسة، فوجهة نظري أنا مع متون الشيخ محمد بن عبد الوهاب والرسائل أنّه نعم الشرح الطويل يناسب طالبَ العلم أو يناسب المعلم، لأنّ الكتاب الكبير هذا الذي ذكرتُه لكم يخرج إنْ شاء الله مِن المعلم - معلم "ثلاثة الأصول" - يستفيد منه في تعليمه، يختار ما يريد ويشرحه، لكن لطالب العلم المبتدئ لا أرى في نظري أنا أنّه يناسبه التطويل! لأنّ التطويل لا يتلاءم مع هدف المؤلف.

- أسأل الله العظيم لي ولكم التوفيق والسداد، وتذكرتُ كلامَ البخاريّ "باب السّمر في العلم" أهل العلم اختلفوا في بعد العشاء، فيقول: "السّمر في العلم" يستدلون فيه بحديث رواه أبو داود عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما؛ أنّ النَّبيَّ صلّى الله عليه وسلّم – مادام نحن نتكلم في التاريخ – "أنّ النَّبيَّ صلّى الله عليه وسلّم كان يُحدثنا عن بني اسرائيل بعد العشاء ما يقوم إلّا لعُظْمِ صلاة"(4)، وهذا ذكره الحافظ ابن حجر في فتح الباري تحت شرحه لباب "باب السّمر في العلم" في كتاب العلم في صحيح البخاري.

والله أعلم، وصلّى الله على نبيّنا محمد


(1) البخاري (7189) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعًا.
(2) الأعراف: 139.
(3) الزمر: 30.
(4) صحيح. أبو داود (3663). الصحيحة (3025).


 مواد ذات صلة: