موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - طاعة ولي الأمر والميزانية

  

الخطبة الأولى

فإن من توجيهات الإسلام السديدة، وهداياته العظيمة ؛ بيان ما يجب على الرعية تجاه الراعي ، وعلى المحكومين تجاه الحاكم من حقوقٍ عظيمة لا تنتظم مصالح العباد الدينية والدنيوية إلا بها ؛ فإن الرعية متى رعَوا تلك الحقوق واعتنوا بها تحققت لهم الخيرية، وانتظمت جميع مصالحهم الدينية والدنيوية ؛ من أمنٍ وأمانٍ ، وبُعد عن القلق والاضطراب والمخاوف ، وانتظامٍ لجميع مصالح العباد .

عباد الله ؛ إن من المتقرر أنه لا دين إلا بجماعة ، ولا جماعة إلا بإمام ، ولا إمام إلا بسمع وطاعة ؛ فهي أمورٌ آخذ بعضها ببعض ، لابد من مراعاتها والعمل على تحقيقها لتتحقق للعباد خيريَّتهم ولتنتظم جميع مصالحهم .

أيها المسلمون: بلادنا بحمد الله ،فيها الكعبة المعظمة، وفيها مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبه الروضة المطهرة. بلادٌ في ظلال الشرع وادعة، وفي رياض الأمن راكعة، ولأطراف المجد جامعة، وإن بلادًا تعلن الإسلام منهجًا، والقرآن دستورًا، والشريعة حاكمًا ،ستظل في إطار الشرف والفخار، والإجلال والإكبار. بلدًا آمنًا مطمئنًا، ساكنًا مستقرًا، متلاحمًا متراحمًا، وإن رغمت أنوفٍ من أناس فقل: يا رب لا ترغم سواها.

أيها المسلمون، بالإمامة والسلطان تحفظ البيضة وتصان الحوزة، ونكون بها ظافرين، بما تطيب به حياة الدنيا والدين، والسمع والطاعة لإمام المسلمين فريضة، وطاعته في غير معصية من طاعة الله عز وجل، يقول جل في علاه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ

عباد الله : من حقوق ولي الأمر النصح له في السر، فعن عِيَاض بْن غَنْمٍ رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أراد أن ينصح السلطان بأمر فلا يُبْدِ له علانية، ولكن ليأخذ بيده فيخلوا به، فإن قَبِلَ منه فذاك، وإلا كان قد أَدَّى الذي عليه له» أخرجه أحمد

ومن حقوق الإمام عقد البيعة له ؛ ففي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : «مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ لَقِيَ اللهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ولا حُجَّةَ لَهُ ، وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً»، ولهذا لا يحل لمسلم أن يبيت ولا ليلة واحدة وليس في عنقه بيعة للإمام

ومن حقوق الإمام: السمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر واليسر وفي أثرَة على العباد ، ما لم يأمر بمعصية الله ، ففي الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «عَلَى الْمُسْلِمِ السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ فِيمَا أَحَبَّ وَكَرِهَ ما لم إِلا أَنْ يُؤْمَرَ بِمَعْصِيَةٍ، فَإِنْ أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلا سَمْعَ وَلا طَاعَةَ»، وفي الصحيح من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عَلَيْكَ السَّمْعَ وَالطَّاعَةَ فِي عُسْرِكَ وَيُسْرِكَ ، وَمَنْشَطِكَ وَمَكْرَهِكَ ، وَأَثَرَةٍ عَلَيْكَ».

ومن حقوق الإمام: وجوب الحذر من الخروج عليه ونقض البيعة ونزع اليد من الطاعة ؛ فإن ذلك كله من أعمال الجاهلية وصفاتهم ، فقد قال  النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ عَلَيْهِ ، فَإِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا فَمَاتَ عَلَيْهِ إِلا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً».

ومن حقوق الولاة: الحذر من سبهم ولعنهم، وشتمهم والوقيعة فيهم، وانتقاص مكانتهم ؛ فإن ذلك يجلب شرًا عظيما، وبلاءً مستطيرا ، فقد روى ابن أبي عاصم في السنة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : «نَهَانَا كُبَرَاؤُنَا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لا تَسُبُّوا أُمَرَاءَكَمْ ، وَلا تَغُشُّوهُمْ ، وَلا تُبْغِضُوهُمْ ، وَاتَّقُوا اللهَ وَاصْبِرُوا ؛ فَإِنَّ الأمْرَ قَرِيب» وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أنه قال : «إِيَّاكُمْ وَلَعْنَ الْوُلاة ، فَإِنَّ لَعْنَهُمُ الْحَالِقَة ، وَبُغْضَهُمُ الْعَاقِرَة» .

بل إن الواجب -عباد الله- تجاه الولاة الدعاء لهم بالخير والصلاح، والتسديد والمعافاة، وقد جاء عن الإمام أحمد بنِ حنبل أنه قال: "إني لأدعو للخليفة بالتسديد والتوفيق بالليل والنهار وأرى ذلك واجبًا عليَّ". اللهم ............