موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - شرح شرح السنة

  

ادعاء الجهمية تعظيم الله عز وجل

وإذا سمعت الرجل يقول: إنا نحن نعظّم اللهَ - إذا سمع آثار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم -؛ فاعلم أنه جهمي يريد أن يردّ أثرَ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ويدفع بهذه الكلمة آثار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو يزعم أنه يعظم الله وينزهه إذا سمع حديث الرؤية وحديث النزول وغيره، أفليس يرد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وإذا قال: إنا نعظم الله النزول من موضع إلى موضع؛ فقد زعم أنه أعلم بالله من غيره، فاحذر هؤلاء، فإن جمهور الناس من السوقة وغيرهم على هذا الحال، وحذِّر الناس منهم.


يعطيك قاعدة في هؤلاء أنهم يدّعون أنهم أهل التعظيم وأهل تنزيه، ويقول الجهمي: نحن نعظّم اللهَ عزّ وجلّ وننزّهه، دعايات كاذبة، ودعاوى، أنهم أهل التعظيم والتنزيه! لو كنت معظماً لله ومنزهًا لله لوقفت عند مقتضى النصوص، النصوص جاءتك بهذا، فالنص فوق رأسك، تضعه فوق رأسك، وليس أن تتحكم بالنصوص، لست أنت أعلم بالله من رسوله صلّى الله عليه وسلّم، ولا أنت أعلم من الله سبحانه وتعالى من نفسه، فالله تعالى هو الذي أخبرك بالأسماء والصفات، فتؤمن بها، وحدثك بها رسوله صلّى الله عليه وسلّم، تقف عند ما وقف القوم، ولا تجاوزه، لا تدعي أنك تعظم وتنزّه، هذا منهج فاسد.


 مواد ذات صلة: