موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - شرح شرح السنة

  

الإيمان بأن أبا بكر وعمر مدفونان في حجرة عائشة رضي الله عنها

والإيمان بأن أبا بكر وعمر في حجرة عائشة رضي الله عنها مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد دُفنا هناك معه، فإذا أتيت القبرَ فالتسليم عليهما واجب بعد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.


كما قلت لك البربهاري يعالج قضايا موجودة في عصره، فربما كان حصل إنكار بأن المقبور مع النَّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في حجرة عائشة ليس أبا بكر وعمر، وهذا ثابت من جهة الدليل ومن جهة التاريخ أن عمر وأبا بكر رضي الله عنهما دفنا مع النَّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في حجرة عائشة، قال: فإذا أتيت عليهما القبر فالتسليم عليهما واجب، والصحيح أن التسليم عليهما ليس بواجب، ولعل هذا سبق القلم من المؤلف رحمه الله تعالى.


 مواد ذات صلة: