موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - شرح شرح السنة

  

الزكاة ونصابها

والزكاة من الذهب والفضة والثمر والحبوب والدّواب على ما قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فإن قسمها فجائز، وإن أعطاها الإمام فجائز.


يتحدث البربهاري عن نصاب الذهب والفضة وعن الزكاة فيه وأنها واجبة في هذه الأجناس التي ذكرها، الذهب والفضة واجبة فيها الزكاة، ونصاب الذهب عشرون مثقالًا الذي تجب فيه الزكاة، أي ما يساوي الآن خمسة وثمانين غرامًا، وأما الفضة فمئتي درهم، ما يساوي بالغرام خمسمائة وخمس وتسعين غرامًا، وفيه ربع العشر، فإذا حال عليه الحول وبلغ النصاب وجبت فيه الزكاة، وكذلك الحبوب، ما كان مكيلًا ومدخرًا، فإن نصاب الحبوب خمسة أوسق كما جاء عن النَّبيّ صلّى الله عليه وسلّم(1)، وبالصاع ثلاثمئة وبالمد ألف ومئتين مد، وبالكيلو سبعمائة وثمانية وستين كيلو، فإذا بلغ النصاب وجبت فيه الزكاة، وأما الإبل فنصاب الإبل خمسة، ومن الغنم أربعون، والبقر ثلاثون، كما قد جاءت في ذلك الأحاديث، فإن قسمها فجائز، يعني إن تولى هذا فجائز وإن أعطاها فهذا الإمام جائز ويُسْقِط وجوبَ الزكاة عنه.


(1) صحيح البخاري (1447).


 مواد ذات صلة: