موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - شرح شرح السنة

  

النفاق أن يظهر الإسلام باللسان ويخفي الكفر بالضمير

والنفاق أن يظهر الإسلام باللسان ويخفي الكفر بالضمير.


هذا الذي ذكره البربهاري فيما يتعلق بالنفاق، وهذا هو النفاق الاعتقادي وأصحابه في الدرك الأسفل من النار – أعاذنا الله وإياكم من النار -، والنفاق العملي، ثمَّ نفاق اعتقادي ونفاق عملي، أو نفاق أكبر ونفاق أصغر، فالنفاق الاعتقادي هو ما ذكره لك البربهاري رحمه الله تعالى أن يظهر الإسلام ويبطن الكفر، ولهذا هذا هو المراد بالنفاق الاعتقادي، وثمّ في النصوص نفاق وهو ليس بنفاق اعتقادي ويسميه أهل العلم نفاق عملي أو نفاق أصغر، وهذا لا يخرج من الملة بعكس النفاق الأول فإنه مُخرج من الملة، ولهذا جاء في الحديث «أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كان فيه خصلة منهن؛ كان فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر»(1)، فهذه من خصال النفاق العملي، النفاق الأصغر، وهي خطيرة ومن الكبائر، وربما أدت إلى النفاق الاعتقادي إذا استحكمت في الإنسان -نسأل الله السلامة والعافية.


(1) صحيح البخاري (34).


 مواد ذات صلة: