السؤال:

في قوله تعالى: ﴿وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ﴾ من المتبادر بالذهن أن معنى يطيقونه أي يستطيعونه ، فكيف يكون معنى الآية؟ أرجو التفصيل، وجزاكم الله خيرا.

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

الإجابة: 12/13/2009 12:00:00 AM

يقول العلماء: إنها خاصة بمن يطيقه مع مشقة كالكبير والمريض ونحوه ، يطيقه ولكن مع مشقة ، ومنهم من يقول : إنها منسوخة ، وإن الرخصة كانت في أول الإسلام ، نسخت بقوله : ﴿فَمَن شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ﴾.