السؤال:

عائشة -رضي الله عنها- ردت حديث: « إن الميت ليعذب ببكاء أهله » لأنه معارض لقوله -جل وعلا-: ﴿ وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ﴾ [فاطر: 18] .

المفتي / الشيخ:

الشيخ عبدالكريم الخضير

الإجابة: 10/23/2009 12:00:00 AM

هل هذا لأنه ثبت عندها أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قاله، لكنه لما عارض القرآن والقرآن المصدر الأول وهذا الثاني إذا يقدم الأول؟ لا، لم يبلغها بطريق ملزمة عن النبي -عليه الصلاة والسلام-: ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾ [الأحزاب: 36] ليس لأحد خيار.

نعم قد يوجد في الظاهر تعارض، لكن في الحقيقة لا تعارض، لا بد من إيجاد مخرج، بأن يحمل هذا على كذا وأن يحمل هذا على كذا، إن لم يوجد هذا المخرج فلم يمكن الجمع بين هذه النصوص المتعارضة في الظاهر، ولا عرف المتقدم من المتأخر، ولا أمكن الترجيح بين هذه النصوص ليحكم للراجح بأنه هو المحفوظ، والمرجوح بأنه شاذ، فحينئذ التوقف.