موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية - صيانة المسجد ونظافته - آداب المسجد
  
 
آداب المسجد - صيانة المسجد ونظافته

إن مما يجب الاهتمام به نظافة المسجد لأنها بيوت الله عز وجل فعن عائشة قالت: أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم ببناء المساجد في الدور وأن تنظف وتطيب

و قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: « عرضت علي أجور أمتي، حتى القَذاةُ يخرجها الرجل من المسجد» والقذاة: الواحدة من التبن والتراب وغير ذلك

وقد أمر عليه الصلاة والسلام أن ينظر المرء إلى نعله قبل دخوله المسجد لئلا يقع في المسجد مما تتأذى النفس منه أو تؤذي المصلين لحديث: « إذا جاء أحدكم إلى المسجد، فلينظر، فإن رأى في نعليه قذراً أو أذى، فليمسحه، وليصل فيهما»

وقد كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم إمراة تنظف المسجد فماتت ودفنت ليلا فقال عليه الصلاة والسلام « فَهَلَّا آذَنْتُمُونِي بِهِ فَقَالُوا إِنَّهُ كَانَ لَيْلًا قَالَ فَدُلُّونِي عَلَى قَبْرِهَا قَالَ فَأَتَى الْقَبْرَ فَصَلَّى عَلَيْهَا»

وكنس المساجد وإزالة الأذى عنها فعل شريف، لا يأنف منه من يعلم آداب الشريعة، وخصوصا المساجد الفاضلة، وقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم « رأى نخامة في قبلة المسجد فحكها بيده»