موقع جامع شيخ الإسلام بن تيمية- ترجمة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين

ترجمة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين
 

مولده:

ولد الشيخ ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان من عام 1347هـ في مدينة عنيزة، إحدى نواحي منطقة القصيم.

نسبه:

هو الإمام، فقيه الدنيا، العلامة الشيخ محمد بن صالح بن محمد العثيمين الوهيبي التميمي،أبو عبد الله.

نشأته:

تعلم القرآن الكريم على جده من جهة أمه عبد الرحمن بن سليمان الدامغ –رحمه الله- ثم تعلم الكتابة وشيئًا من الأدب والحساب، والتحق بإحدى المدارس وحفظ القرآن عن ظهر قلب في سن مبكرة، وكذا مختصرات المتون في الحديث والفقه. وكان فضيلة الشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله– قد رتب من طلبته الكبار لتدريس المبتدئين من الطلبة، وكان منهم الشيخ محمد بن عبد العزيز المطوع –رحمه الله- فانضم إليه الشيخ المترجَم. ولما أدرك ما أدرك من العلم في التوحيد والفقه والنحو جلس في حلقة شيخه فضيلة الشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي فدرس عليه في التفسير والحديث والتوحيد والفقه وأصوله والفرائض والنحو. ويعتبر الشيخ عبد الرحمن السعدي شيخه الأول الذي نهل من معين علمه وتأثر بمنهجه وتأصيله واتباعه للدليل وطريقة تدريسه، وقد توسم فيه شيخه النجابة والذكاء وسرعة التحصيل فكان به حفيًّا ودفعه إلى التدريس وهو لا يزال طالبًا في حلقته. قرأ على الشيخ عبد الرحمن بن علي بن عودان -رحمه الله- في علم الفرائض حال ولايته القضاء في عنيزة. وقرأ على الشيخ عبد الرزاق عفيفي -رحمه الله- في النحو والبلاغة أثناء وجوده في عنيزة. ولما فتح المعهد العلمي بالرياض أشار عليه بعض إخوانه أن يلتحق به فاستأذن شيخه عبد الرحمن السعدي فأذن له، فالتحق بالمعهد العلمي في الرياض سنة 1372هـ وانتظم في الدراسة سنتين، انتفع فيهما بالعلماء الذين كانوا يدرسون في المعهد حينذاك، ومنهم العلامة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي -رحمه الله-، والشيخ عبد العزيز بن ناصر بن رشيد -رحمه الله-، والشيخ عبد الرحمن الأفريقي -رحمه الله-، وغيرهم. واتصل بسماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز –رحمه الله- فقرأ عليه في المسجد من "صحيح البخاري" وبعضًا من رسائل شيخ الإسلام ابن تيمية، وانتفع منه في علم الحديث، والنظر في آراء فقهاء المذاهب والمقارنة بينها، ويعتبر سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- شيخه الثاني في التحصيل والتأثر به. وتخرج من المعهد العلمي ثم تابع دراسته الجامعية انتسابًا حتى نال الشهادة الجامعية من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض.

إنتاجه العلمي:

تولى التدريس منذ عام 1370هـ في الجامع الكبير بعنيزة، وفي المعهد العلمي بها عام 1374هـ. ولما توفي شيخه السعدي -رحمه الله- سنه 1376هـ تولى إمامة وخطابة الجامع الكبير في عنيزة، والتدريس بمكتبة عنيزة الوطنية التابعة للجامع قبل توحيد الدروس بالجامع. شارك في عضوية لجنة الخطط ومناهج المعاهد العلمية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وألف بعض المناهج الدراسية. أستاذًا بفرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم منذ عام 1398هـ. درّس في المسجد الحرام والمسجد النبوي في مواسم الحج وشهر رمضان والعطل الصيفية. شارك في عدة لجان علمية متخصصة عديدة داخل المملكة العربية السعودية. ألقى محاضرات علمية داخل المملكة وخارجها عن طريق الهاتف. تولى رئاسة جمعية تحفيظ القرآن الكريم الخيرية في عنيزة منذ تأسيسها عام 1405هـ. عضو المجلس العلمي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للعامين الدراسيين 1398 - 1399 هـ و 1399 - 1400 هـ. عضو مجلس كلية الشريعة وأصول الدين بفرع الجامعة بالقصيم ورئيسًا لقسم العقيدة فيها. عضوًا في هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية منذ عام 1407هـ. شارك في الإجابة على أسئلة البرنامج العالمي (نور على الدرب) منذ عام 1405هـ. كان ممن بدأ بالإجابة على أسئلة البرنامج الشهير (سؤال على الهاتف) منذ عام 1409هـ. وكان بالإضافة إلى أعماله الجليلة والمسؤوليات الكبيرة حريصًا على نفع الناس بالتعليم والفتوى، واللقاءات العلمية المنتظمة الدورية مع قضاة منطقة القصيم، وأعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وخطباء عنيزة، وأساتذة الجامعة، ومع كبار طلابه، والطلاب الذين يقيمون في السكن المهيئ لطلابه -رحمه الله-. وكان يعقد اللقاءات العامة كاللقاء الأسبوعي في منزله، واللقاء الشهري في مسجده، واللقاءات الموسمية السنوية التي كان يجدولها خارج مدينته، فكانت حياته زاخرة بالعطاء والنشاط والعمل الدؤوب، كتب له القبول العجيب بين عامة المسلمين. شرف جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام للعام الهجري 1414هـ بحصوله عليها.

مؤلفاته:

كانت مؤلفات الشيخ من أعز ما ينال في هذا العصر تحقيقًا وعلمًا، فكان منها ما ألفه كتابة ومنها مافرِّغ من دروسه التي يلقيها في جامع عنيزة ، ومنها:
1- "فتح رب البرية بتلخيص الحموية".
2- "شرح كتاب التوحيد" للإمام محمد بن عبد الوهاب.
3- "شرح العقيدة الواسطية" لابن تيمية.
4- "الشرح الممتع على زاد المستقنع".
5- "شرح رياض الصالحين".
6- "مصطلح الحديث".
7- "شرح الآجرومية في النحو".
وغيرها كثير جدًّا مما جادت بها تلك القريحة الوقادة، وأثرى به المكتبة الإسلامية ما بين مقروء ومسموع جعله الله في ميزان حسناته.

وفاته:

أصيب الشيخ -رفع الله منزلته- بمرض السرطان، فضرب أروع الأمثلة –ولا نزكي على الله أحدا– في الصبر والاحتساب حتى آخر يوم من حياته، ورحل عن هذه الدنيا بنفس صابرة قبيل غروب شمس يوم الأربعاء الموافق 15/10/1421هـ، رحمه الله ورفع منزلته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.